تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

ترامب يثير الجدل في الشارع الأمريكي بـ"تغريدة الطفل"

تابعنا عبر
"يغرد كالأطفال"، هذا ما وصفت نائبة ديمقراطية، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بسبب تغريدته عن التغير المناخي والاحتباس الحراري.

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ورئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، الرياض، السعودية - سبوتنيك عربي
صحيفة تكشف السر وراء توبيخ ترامب السعودية
وكان ترامب قد نشر يوم الخميس الماضي، تغريدة، علق فيها على الموجة القطبية، التي ضربت الساحل الشرقي في الولايات المتحدة، والتي سجلت درجات الحرارة الأكثر برودة يمكن تسجيلها في أمريكا.

وقال ترامب في تغريدته: "في الشرق يمكن أن تكون ليلة رأس السنة الأكثر برودة، ربما علينا أن نستغل بعضها من الاحتباس الحراري القديم الجيد، الذي يكبد بلدنا لا البلدان الأخرى تريليونات الدولارات للوقاية منه. مبلغ كبير!".

وتضرب الساحل الشرقي للولايات المتحدة، موجة قطبية، ووصلت درجات الحرارة فيها لدرجات قياسية، حيث من المتوقع أن تصل درجات الحرارة في بعض المناطق إلى 29 درجة تحت الصفر، فيما ستكون الليلة الكبيرة غدا في مدينة "نيويورك"، والتي سيطلق عليها "بيغ أبل".

وسبق وأعلن ترامب في أكثر من مرة عن تشككه في علم التغير المناخي من أساسه، وهدد بالانسحاب من اتفاقية باريس حول المناخ، وسبق ووصف "الاحتباس الحراري" بانه خدعة تم خلقها لتدير الصناعة الأمريكية.

من جانبها، قالت النائبة الديمقراطية، كاثلين رايس:

"بدلا من التغريد كالأطفال، الذين يكرهون العلم، إذا كان فعلا مهتم بانخفاض درجات الحرارة، كان عليه أن يرسل لـ45 مليون من متابعيه معلومات عن كيفية التدفئة وحماية جسمهم من انخفاض درجات الحرارة، ومنع الصقيع من تجميد أشيائهم وأنابيبهم، وكيفية حماية حيوانتهم الأليفة".

فيما قالت النائبة، باميلا جايبال: "في 2017، سجلت الولايات المتحدة 3 أرقام قياسية في انخفاض درجات الحرارة، وعلى الرئيس أن يفهم، ولو أن هذا الأمر صعبا، أن الطقس مختلف تماما عن المناخ".

وتوالت بعدها التغريدات المنددة بتغريدة ترامب، التي تم وصفها بـ"الطفولية الجاهلة".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала