المغرب يتحدى التحرش بحافلات وردية اللون

تابعنا عبرTelegram
محاولة جديدة للتغلب على عمليات التحرش والحد منها بالقدر الذي توفره تلك المحاولة نسبيا في وسائل النقل العامة، حيث يسعى المغرب إلى إطلاق حافلات نقل عامة "وردية اللون" للنساء فقط، وغير مسموح للرجال الصعود إليها نهائيا.

تحرش - سبوتنيك عربي
التحرش بهذا النوع من الفتيات يصل أعلى المستويات في العراق
المبادرة التي كشف عنها عمدة مدينة الرباط، محمد صديقي، بعدما أعلن عزمه عن تخصيص حافلات للنساء فقط، لاقت ردود فعل متباينة من المغاربة بشكل كبير حول جدوى تلك العملية، وما إن كانت ستساهم في الحد من التحرش، وهل هي مجدية.

 في البداية، قالت الناشطة الحقوقية المغربية، مريم حنين، في تصريحات لـ"سبوتنيك" إن الحافلات الوردية لن تحد من التحرش، خاصة أنه لا يقتصر على  الحافلات فقط وأنه منتشر في المناطق العمومية المختلفة بشكل كبير.

وأضافت في حديثها لـ "سبوتنيك": "شخصيا لا أجد أن تخصيص حافلات وردية لحماية النساء من التحرش حلا منطقيا للحد من هذه الظاهرة المنتشرة، لأن المرأة لا تتعرض للتحرش فقط في الحافلات بل كذلك في الشوارع والمقاهي والمحلات والفصل بين الرجال والنساء في وسائل النقل لن يحد نهائيا من المعاناة، التي تتعرض إليها النساء دائما في كافة الأماكن العامة".

وتابعت

"بدلا من التفكير في حافلات وردية مخصصة للنساء يجب أن يفكروا في بناء عقليات تحترم النساء ولا تعتبرهن عورة وجسدا ليس في الحافلات فقط بل في جميع الأماكن العامة وأن والدها كان يمنعها من الصعود إليها منذ صغرها".

على جانب آخر، قالت هنا خطاب، إحدى المواطنات المغربيات، في تصريح لـ"سبوتنيك"، إن تطبيق هذا الإجراء سيحد من التحرش لدرجة كبيرة، خاصة أن ما يحدث في وسائل النقل العامة في المغرب يمثل خطورة كبيرة في ظل الأوضاع الراهنة.

علم المغرب - سبوتنيك عربي
المغرب...خيار المشاهير والساسة والفنانين لقضاء عطلة رأس السنة
وأضافت أن الأمر لن يقضي على التحرش بشكل كامل إلا أنه سيحد مما يحدث في وسائل النقل، وهي النسبة الأكبر التي يحدث فيها تحرش بشكل مباشر.

فيما نشرت إحدى الصفحات المغربية فيديو على موقع التواصل الاجتماعي وجاءت تعليقات السيدات والرجال متباينة إلى حد كبير ما بين من رأى أن الأمر تمييزا وآخر رآه صعب التنفيذ فيما سخر البعض من الفكرة. 

وطالب البعض ساخر بتخصيص حافلات للرجال وحافلات للنساء وحافلات للرجال وأخرى للمطلقات والأرامل.

فيما علق أحد الأشخاص، عبد الجليل حفيد، على "فيسبوك"، بوضع صورة لحافلات من أربعة أدوار الأول فيها للذكور والثاني والثالث للجيش والشرطة والرابع للإناث في إشارة منه أنه الحل الوحيد أن يكون رجال الشرطة والجيش بين الذكور والإناث. 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала