ما حقيقة "الردع النووي" وكيف منعت حرب عالمية ثالثة

© Photo / Pixabayانفجار نووي
انفجار نووي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تهيمن نظرية الردع النووي على العلاقات الدولية، رغم أنه لا يوجد دليل على أن يمكن أن تعمل عندما تكون هناك حاجة إليها.

إطلاق صاروخ بالستي من قبل كوريا الشمالية - سبوتنيك عربي
بيونغ يانغ: الردع النووي لا يستهدف كوريا الجنوبية
قالت صحيفة "الغارديان" البريطانية إن نظرية الردع النووي تمثل خرفاة، لكنها استراتيجية مميتة تجعل بعض الدول قادرة على كسب نفوذ عالمي حتى عندما تفقد مصداقيتها.

ولفتت الصحيفة إلى أن استخدام الولايات المتحدة الأمريكية للقنابل النووية في قصف هيروشيما ونجازاكي في نهاية الحرب العالمية الثانية، أدى إلى انتصارها في الحرب، مضيفة: "لكن بعدما أصبحت العديد من دول العالم تمتلك تلك الأسلحة، تغير هدف استخدامها لتصبح وسيلة لتجنب اندلاع الحرب، فيما يعرف بـ"استراتيجية الردع النووي".

وتعتمد تلك الاستراتيجية على حرص الدول الكبرى على تجنب حربا يمكن أن تتعرض فيها لهجوم نووي مدمر، فيما يعرف بالتهديد المتبادل.

ولفتت الصحيفة إلى أن رئيس وزراء بريطانيا الأسبق وينستون تشيرشيل وصف استراتيجية الردع النووي عام 1955بالقول: "الأمن وليد الرعب، الذي يحمي كلا الطرفين من الإبادة".

وأوضحت الصحيفة أن استراتيجية الردع النووي استطاعت أن تحمي العالم من اندلاع الحرب العالمية الثالثة حتى عندما وصلت التوترات إلى أعلى مستوياتها بين الاتحاد السوفيتي السابق والولايات المتحدة الأمريكية.

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала