جامعة كامبريدج تستنكر اتهام إحدى الأستاذة بالتورط في مقتل الطالب الإيطالي ريجيني

الطالب الإيطالي جوليو ريجيني
الطالب الإيطالي جوليو ريجيني - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
استنكرت جامعة كامبريدج اتهام المحققين الإيطاليين الأساتذة مها عبد الرحمن، بالتورط في وفاة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في مصر كانون الثاني/ يناير 2016.

 

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مصر، 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
السيسي يؤكد لوزير الداخلية الإيطالي تحقيق نتائج إيجابية في قضية ريجيني
القاهرة — سبوتنيك. وقالت الجامعة في بيان اليوم الأربعاء: "يقلقنا، في ضوء عدم إحراز أي تقدم في التحقيق خلال عامين، بأن يجري تحويل الأنظار نحو الأستاذة المشرفة على بحث ريجيني، وهي دكتورة مشرفة ومتميزة، وأن نجد أنها ضحية لجهود متضافرة تريد على ما يبدو توريطها في وفاته".

وأوضحت الجامعة أن "التكهنات العامة حول تورط الدكتور عبد الرحمن في القضية غير دقيقة ومدمرة وخطرة، كما أنها تنبع من سوء فهم أساسي لطبيعة البحوث الأكاديمية، وذلك يدل على عدم فهم الأهداف العلمية والعلاقة الفكرية بين طالب الدكتوراه ومشرفه".

وأضاف البيان "من المألوف بأن تطال بعض الدراسات الأكاديمية القضايا الحساسة سياسيا"، لافتاً أن ريجيني كان باحثاً محترفاً ويتقن العربية وكان أمضى وقتاً معقولاً في مصر.

واستدعى محققون إيطاليون في كامبريدج عبد الرحمن الأسبوع الماضي للإدلاء بمعلومات حول موضوع بحث ريجيني، عن النقابات العمالية في مصر، أكدت خلاله أن موضوع البحث كان بناء على رغبة الطالب. كما تم مصادرة أجهزتها الإلكترونية للتأكد إذا ما كانت وراء إثارة مقتل ريجيني من خلال موضوع البحث.
متعلقات الطالب الإيطالي جوليو ريجيني - سبوتنيك عربي
جوليو ريجيني...الغامض حيا وميتا

وتابع البيان "طوال الوقت، تحترم الجامعة القيود القانونية، بما في ذلك عدم القدرة على الإدلاء بتصريحات علنا، بسبب التحقيقات القانونية المستمرة، وكان من المخيب للآمال بوجه خاص، أن نرى أن نفس السياسة لم تطبق في مجالات أخرى، وتم تجاهل سرية العملية القانونية بشكل صارخ".

كما ستواصل الجامعة "مساعدة السلطات في سعيها إلى تحقيق العدالة لريجيني وعائلته، وستدافع أيضا عن حق الأكاديميين في إجراء بحوث مشروعة وقانونية أينما كانوا يرغبون في ذلك"، وفقا للبيان.

كان ريجيني (28 عاماً) طالب الدراسات العليا في جامعة كمبردج البريطانية يجري أبحاثاً حول نقابات العمال المستقلة في مصر عندما اختفى يوم 25 كانون الثاني/ يناير 2016، وظهرت جثته عقب عشرة أيام من اختفائه وهي ملقاه على إحدى الطرق الصحراوية وتظهر عليها علامات تعذيب.    

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала