العراق: تحذيرات من تراخ أمني يسمح بعودة "داعش" لاستئناف عملياته

العراق: تحذيرات من تراخ أمني يسمح بعودة داعش لإستئناف عملياته
تابعنا عبرTelegram
ضيوف الحلقة: حبيب الطرفي – نائب في البرلمان العراقي؛ ومحمد الفيصل- كاتب ومحلل سياسي

عملية عسكرية لقوات الجيش العراقي في منطقة القيارة في العراق - سبوتنيك عربي
العراق يدمر مخابئ سرية لـ"داعش" على الحدود مع الأردن والسعودية
تناقش الحلقة التحذيرات التي أطلقها عدد من المسؤولين والمراقبين العراقيين من عوة تنظيم "داعش" للسيطرة على بعض المناطق في العراق، لا سيما تلك القريبة من الحدود مع سوريا.

وكانت جماعات مسلحة تمكنت من الهرب من محافظات في شمال البلاد، كانت تعبر معقلاً لتنظيم "داعش". ويرى مراقبون أن هؤلاء مختبئون في مناطق صحراوية غرب الموصل، ويقومون بتنفيذ هجمات ضد القوات الأمنيةوالأهالي على حد سواء.

النائب في البرلمان العراقي حبيب الطرفي رأى أن داعش إنتهى بالكامل من الأراضي العراقية على يد الجيش والقوات الأمنية، لكن الفكر الداعشي يحتاج إلى وقت زمني أطول للقضاء عليه.

وفي مقابلة عبر برنامج "بانوراما" لفت الطرفي إلى "وجود بعض الخلايا النائمة في أماكن متفرقة من العراق، لكن تأثيرها نسبي، والقوات العراقية أصبحت محترفة، ولن تجرؤ القوى الإرهابية على الدخول مجدداً في صراع معها".

وشدد البرلماني العراقي على ان المشكلة هي مع المحيط الإقليمي والعربي بشكل خاص، لأن له دور في هذه القضية. لكن العلاقات مع هذه الدول تغيرت وأصبح من مصلحتها أن يكون العراق أمناً".

من جانبه أكد الكاتب والمحلل السياسي العراقي محمد الفيصل أن للصراعات السياسية في العراق إنعكاس سلبي على الأوضاع الأمنية والسياسية والإقتصادية.

وفي مداخلة عبر نفس الحلقة أضاف الفيصل أن " البعض يتربص في العراق ويتحين الفرصة للإنقضاض على الوضع الأمني، لا سيما مع وجود أجندة خارجية وعصابات إرهابية تتحين الفرصة لخلق بيئات حاضنة أخرى تنطلق منها إلى المدن والقصبات العراقية".

لكنه شدد على أن المنظومة الأمنية العراقية " تعيش في حالة جيدة، وتحصد نجاحات ، وما تحاول العصابات الإرهابية القيام به من إستهداف للامن في العراق لا تعدوا كونها سكرات موت بالنسبة لهذه المجموعات".

تفاصيل الحوار في الملف الصوتي 

إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала