تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

ضد العنصرية... "آفاز" العالمية ترسل توقيعات الأفارقة لـ"صحيفة ترامب المفضلة"

تابعنا عبر
أثارت تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي وصف فيها قارة أفريقيا والدول الأفريقية بأنها "حفرة قذارة"، كمّا كبيرا من الغضب في أوساط الدول الأفريقية، وأيضا موجة من السخط من المنظمات الإنسانية المهتمة بمكافحة العنصرية.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - سبوتنيك عربي
لهذه الأسباب أخطأ ترامب في حق الأفارقة
وأصدرت منظمة "آفاز" العالمية بيانا، اليوم الجمعة 19 يناير/ كانون الثاني، حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، طالبت فيه جميع مواطني دول القارة السمراء الرافضين لتصريحات ترامب العنصرية بالتوقيع عليه.

وجاء بيان المنظمة على هيئة رسالة، تحمل توقيعات مواطني الدول، جاء في نصها:

(السيد دونالد ترامب،

كمواطنين من مختلف أنحاء أفريقيا، نحن نرفض عنصريتك.

نحن نرفض تجاهلك، وسعيك إلى بث الفرقة وقلة احترامك للشعوب الأفريقية. نحن أطباء ومحامون وعمال ومزارعون ومعلمون وفنانون وما إلى ذلك. ونحن فخورون بهويتنا و بانتمائنا إلى هذه الجزء الجميل من العالم.

نحن نقف ضد رغبتك في تقسيم العالم إلى قسمين: الذين يشبهونك والذين لا يشبهونك. ونود تذكيرك بأن بلدك بني بأيدي أناس قدموا من جميع أنحاء العالم، وهم من جعلوا من أمريكا الأمة التي نعرفها اليوم.

نحن نقف ضد محاولتك إثارة الفتنة بيننا. نحن نرفض غضبك، وسنقف إلى جانب الإنسانية، إلى جانب الأمل والطيبة التي تجمع بين البشر.

كمواطنين من جميع أنحاء أفريقيا، نحن متحدين معاً اليوم بكل فخر.

مع الاحترام).

وقال بيان المنظمة: "حان الوقت لنواجه ترامب. دعونا نشارك جميعنا، كمواطنين من مختلف أنحاء أفريقيا، في التوقيع على الرسالة المفتوحة الموجودة أدناه بنقرة واحدة وانشروها على أوسع نطاق — عندما نجمع عدداً كافياً من التواقيع، سوف ننشر هذه الرسالة في صحيفة واشنطن بوست، لأنها الجريدة التي يقرأها ترامب يوميا في الصباح".

و"آفاز" هي منظمة عالمية، أطلقت عام 2007، تناضل من أجل قضايا البيئة وحقوق الإنسان وحرية التعبير والفساد والفقر والصراع، ومهمتها بحسب تصريحها هي "ردم الهوة بين العالم الذي نعيشه اليوم والعالم الذي يريده أغلب الناس في كل مكان".

وتقوم آفاز بإطلاق حملاتها بـ17 لغة، وتقول إن عدد أعضائها يتجاوز 40 مليون شخصٍ في جميع دول العالم، ووفقاً للصحافة الغربية، فإنه على الرغم من أن عمر "آفاز" هو 5 سنوات فقط، إلا أنها تمكنت من التوسع، حتى أصبحت أكبر شبكات النشطاء وأكثرها فعالية حول العالم.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала