توتر في مخيمات اللاجئين الروهينغا قبل بدء تنفيذ خطة ترحيلهم لميانمار

© REUTERS / Alkis Konstantinidisاللاجئون - لاجئو الروهينغا في مخيم "بالوخالي" للاجئين بالقرب من كوكس بازار، بنغلادش 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017
اللاجئون - لاجئو الروهينغا في مخيم بالوخالي للاجئين بالقرب من كوكس بازار، بنغلادش 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تصاعدت حدة التوترات، اليوم الأحد، في مخيمات يعيش فيها مئات الآلاف من اللاجئين الروهينغا في بنغلادش بسبب عملية تهدف إلى ترحيلهم إلى ميانمار التي فروا منها بسبب حملة أمنية شنها الجيش.

لاجئو الروهينغا في مخيم للاجئين بالوخالي على الحدود بين ميانمار وبنغلادش - سبوتنيك عربي
ميانمار تكمل استعدادات عودة الروهينغا مع تنامي الشكوك تجاه "خطة العودة"
ورفع عشرات اللاجئين لافتات تعارض ترحيلهم لدى زيارة يانجي لي محققة الأمم المتحدة المستقلة الخاصة بحقوق الإنسان في ميانمار لمخيمات على الحدود بين البلدين في مطلع الأسبوع.

وقال بعض القيادات بين اللاجئين، أن مسؤولين عسكريين في بنغلادش هددوا بمصادرة بطاقات المعونات الغذائية إذا لم يعودوا.

وبموجب اتفاق وقع الأسبوع الماضي من المقرر أن تستقبل ميانمار لاجئي الروهينغا من بنغلادش في مركزي استقبال ومخيم مؤقت قرب الحدود بدءا من يوم الثلاثاء وعلى مدى العامين المقبلين.

ويرفض اللاجئون العودة إلا إذا تلقوا ضمانات على أمنهم وإذا لبت ميانمار مطالبهم بمنحهم الجنسية وإضافتهم في قائمة للأقليات العرقية المعترف بها.

كما يطالبون بإعادة بناء منازلهم ومساجدهم ومدارسهم التي أحرقت أو تضررت في عمليات الجيش.

لاجئو الروهينغا، بنغلادش 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2017 - سبوتنيك عربي
تعرفوا على مطالب زعماء الروهينغا قبل بدء إعادتهم إلى ميانمار
وفر أكثر من 655 ألفا من مسلمي الروهينغا إلى بنغلادش بسبب حملة أمنية للجيش في الجزء الشمالي من ولاية راخين ردا على هجمات شنها مسلحون على قوات الأمن في 25 أغسطس/ آب. ووصفت الأمم المتحدة العملية بأنها تطهير عرقي ضد الروهينغا وهو ما تنفيه ميانمار.

وقال شيوخ من قيادات الروهينغا لـ"رويترز" أن مسؤولين من جيش بنجلادش اتصلوا بهم أو التقوهم على مدى اليومين الماضيين وطلبوا منهم إعداد قوائم بأسماء الأسر في مخيماتهم استعدادا لعمليات الترحيل. وقال أربعة منهم إنهم كانوا من بين أكثر من 70 من قيادات الروهينغا في المخيمات يمثلون آلاف اللاجئين الذين التقوا ضباط ومسؤولي الجيش في مخيم جونجدوم أمس السبت.

وقال أحد القياديين ويدعى موسى "عندما قلنا إننا لا يمكننا أن نقدم تلك القوائم لأن الناس ليسوا مستعدين للعودة طلبوا منا أن نحضر بطاقات الغذاء" في إشارة لبطاقات تقديم المساعدات التي منحها لهم برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.

وقال راشد الحسن المتحدث باسم الجيش في بنغلادش، أنه ليس على دراية بأي فرد من الجيش هدد بسحب بطاقات المعونات الغذائية.

وقالت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين مرارا، أن عودة الروهينغا لميانمار يجب أن تكون طوعية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала