تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

هادي يوجه رسالة "غير مسبوقة" إلى الإمارات

© Sputnik . Alexey Druzhinin / الذهاب إلى بنك الصورالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي
الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أكد مصدر حكومي يمني رفيع أن الرئيس عبد ربه منصور هادي امتنع عن ممارسة أي نشاط رسمي، احتجاجاً على تهديدات المجلس الانتقالي في عدن لأعمال الحكومة الشرعية في المدينة.

رئيس اليمن عبدربه منصور هادي - سبوتنيك عربي
مصدر: هادي يجري مشاورات حول تعديلات في الحكومة اليمنية
ووفقاً لموقع "المصدر أونلاين"، أكد المصدر أن الرئيس امتنع عن ممارسة أي نشاط احتجاجا على دعم الإمارات، العضو في التحالف العربي، للمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي هدد يوم أمس بإسقاط حكومة بن دغر خلال أسبوع.

وأضاف المصدر: "أن لقاء نائب الرئيس علي محسن الأحمر مع قادة الأحزاب والقوى السياسية اليمنية في العاصمة السعودية الرياض، لبحث تشكيل ائتلاف سياسي واسع كان من المقرر أن يعقده الرئيس عبدربه منصور هادي، لإطلاعهم على التطورات الميدانية على الصعيد السياسي والعسكري.

وأعلن المجلس الانتقالي، الأحد الماضي، اتخاذه خطوات تصعيدية ضد الحكومة اليمنية في عدن، وأمهل الرئيس هادي سبعة أيام لإقالة الحكومة الحالية التي تدير الأوضاع في مدينة عدن.

وكان علي محسن الأحمر نائب الرئيس اليمني الأخ غير الشقيق للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، أعلن انضمامه لقوات الرئس اليمني عبد ربه منصور هادي، بعد ثلاثة أسابيع من مغادرته العاصمة صنعاء.

من جانبه، قال الدكتور حسين لقور، المحلل السياسي في جنوب اليمن، أن المجلس الانتقالي والرئيس هادي ليسوا في حالة عداء، بل كل ما صدر عن المجلس يؤكد دعمه للرئيس والتحفظ على آداء الحكومة.

وأضاف المحلل السياسي، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء 22 يناير/كانون الثاني، أن صراع الجنوبيين مع الحكومة التي يقودها "بن دغر"، وليس مع الرئيس هادي.

وأكد لقور أن "الجنوبيين سيكونون سند للرئيس هادي في حال ما انقلب الشمال عليه، ويجب أن نعلم أن معظم وسائل الإعلام التي تتحدث باسم الرئيس والحكومة سواء كانت في عدن أو خارجها يسيطر عليها الإخوان المسلمين"، وبالتالي هم من يركبون الأخبار ويختلق التغريدات ويوجهون الأمور في الإتجاه الذي ريدون، فلهم خبرة طويلة في هذا السياق.

ونفي المحلل السياسي، ما تردد عن امتناع هادي عن العمل، منوهاً إلى أنه رجل عسكري ولم يعرف عنه مثل تلك الأمور من قبل، والخطأ الكبير الذي وقع فيه هادي أنه سلم أمور الدولة كلها لقوى الإصلاح اليمني، وهو كشخصية عامة يخطىء ويصيب.

وحول مصير المهلة التي منحها المجلس الانتقالي للرئيس هادي لإقالة الحكومة، قال لقور، المهل السياسية ليست مواعيد مقدسة، ومن أصول العمل السياسي ألا تضع نفسك في موقع واحد لا بديل عنه ولهذا جاء بيان المجلس الانتقالي متوازن وسياسي وعقلاني بدرجة عالية جداً.

وعن ما يثار حول علاقة المجلس بدولة الإمارات، قال لقور، إن الحراك الجنوبي سبق الحرب الحالية بسنوات، وتحول هذا الوجود فيما بعد إلى قوات عسكرية قاتلت للدفاع عن الجنوب، وفي النهاية "في السياسة لا عدو دائم ولا صديق دائم".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала