قبل "الفالنتاين"... 10 علامات لاكتشاف "الشريك السلبي"

© Fotolia / WavebreakMediaMicroالحب
الحب - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تقوم العلاقة الصحية على وجود شريكين يعتمدان على بعضهما البعض بشكل متساوي، سواء في تبادل المشاعر، أو تقديم الدعم العاطفي، أو التشجيع والتحفيز.

رجل متنكر في صورة الدمية الخشبية بينوكيو في عيد الهالوين 2008 - سبوتنيك عربي
8 نصائح لاكتشاف الشخص الكذاب بسهولة
ولكن بالنسبة للعلاقة الأحادية، القائمة على مبادرات من طرف واحد طوال الوقت، فإنها مختلة وتتسم بالسلبية، عكس ما يظن صاحب هذه الشخصية، وإذا رغبت في اكتشاف ما إذا كنت شريكا سلبيا في العلاقة، فإليك 10 علامات تدل على هذا، بحسب خبراء، وفقا لصحيفة "هافنغتون بوست" البريطانية:

1) "نعم" هي إجابتك الدائمة

يجب أن تمتلك حرية الرفض في علاقتك مع شريكك في بعض الحالات، وأن تضع حدودا له، وإلا فإنت شريك سلبي، بحسب ما جون أموديو، وهو معالج في شؤون الأسرة والزواج.  

2) خلق الأعذار لشريكك

وهي أن تكون دائما في خلق الأعذار لشريكك، داعما له، حتى في العادات السيئة، مثل إدمانه للخمر.

3)  أقصى أولوياتك: سعادة شريكك

إذا كانت هي أقصى أولوياتك في الحياة هو أن تسعد شريكك، وأن تكون أعمى تجاه الكثير من أفعاله، فإنت في علاقة مسمومة غير صحية. يقول عالم النفس ليون سلتزر.

4) تؤذي شريكك وليس العكس

إذا كنت دائم الدعم لشريكك، فإن هذا يتسبب في أذيته، ويصبح أكثر اعتمادا عليك، ويصبح شخصل غير مسؤول، وقد ينجرف فيما يفعله من عادات سلبية.

5) تفقد شخصيتك واهتماماتك الخاصة

إن الاختلاف في العادات والشخصية لا يفسد للحب قضية، فمن الطبيعي أن يكون لكل شريك أصدقاء واهتمامات مختلفة، ويجب أن يحترم كلا منهما هذا، وأن يتفهما أن سعادتهما لا تشترط فقط على علاقتهما.

إن الشريك السلبي هو من يتخلى عن صفة أو صفتين من شخصيته الأساسية، من أجل المحافظة على علاقته مع شريكه. تقول كاثي هاردي وليامز، وهي متخصصة في شؤون الزواج والأسرة.

6) عادة ما يتلاعب شريكك بك

إن شريكك الحقيقي هو من لا يسعى للتلاعب بك عاطفيا من أجل تحقيق أهدافه الشخصية، تقول الكاتبة والمعالجة النفسية ليندا إسبوزيتو.

7) دائم العطاء

إذا كنت شريكا سلبيا، فإنت دائم العطاء لشريكك أكثر مما يعطيك في المقابل، وذلك بسبب خوفك من قطع العلاقة أو للتخلص من القلق الذي يراودك من احتمالية انتهائها. يقول ليون سلتزر.

8) استغلال صفاتك الجيدة

لا تسمح لشريكك أن يستغل أفضل صفاتك الجيدة من أجل تحقيق أهدافه، لأن ذلك سيزيد من اللاسلبية بداخله، وسلوكه الإجرامي، ومشاكله النفسية، يقول شون إم بورن.

9) تحارب من أجل شريكك وتتحمّل آلامه

لا يشعر الشريك السلبي بالراحة، عندما يجعل شريكه يذوق آلامه بنفسه، ولكنه يحب أن يتحملها بنفسه، وذلك لشعوره المرهف بأنه السبب في معاناته، تقول كاثي هاردي وليامز.

10) علاقتك تستند على السلوكيات المشروطة والسيطرة والإكراه

تصبح شريكا سلبيا إذا وافقت على الزواج من شريكك، بعد أن اشترك عليك أن تمتنع عن الخروج مع أصدقائك، كما تقول ليندا إسبوزيتو.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала