تيلرسون في الشرق الأوسط بين ملف القدس والتحدي التركي

تيلرسون في الشرق الأوسط بين ملف القدس والتحدي التركي
تابعنا عبرTelegram
ضيوف الحلقة: من واشنطن دكتور عاطف عبد الجواد المحاضر في جامعة جورج واشنطن؛ ومن عمان جمال غنيمات عضو اللجنة التنفيذية لحماية الوطن ومجابهة التطبيع؛ ومن أنقرة الدكتور سمير صالحة المحلل السياسي

علم إسرائيل على خلفية مدينة القدس، 4 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
خطوة جديدة تتخذها الولايات المتحدة بشأن نقل سفارتها إلى القدس
جولة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في منطقة الشرق الأوسط تطرح الكثير من الأسئلة حول النتائج المتوقعة لهذه الزيارة، والرسائل التي تحملها الدبلوماسية الأمريكية للمنطقة.

المحاضر في جامعة جورج واشنطن عاطف عبد الجواد أشار في حديثه لـ"سبوتنيك"، إلى أهمية هذه الزيارة في هذا التوقيت، الذي يشهد اضطرابات عديدة على عدة مستويات، ولعل أهمها ملف القدس، وملف العلاقات التركية الأمريكية، على خلفية التدخل التركي في شمال غرب سوريا، واصفا الاخير بالتحدي الأكبر أمام الخارجية الأمريكية.

وأكد عبد الجواد أن من أبرز ملامح هذه الجولة الأمريكية هو غياب إسرائيل عن جدول الزيارة، وما يحمله من رسالة إلى الدول العربية، والمعنية بالقضية الفلسطينية الإسرائيلية.

من جانبه يرى عضو اللجنة التنفيذية لحماية الوطن ومجابهة التطبيع في الأردن، جمال غنيمات عدم إدراج تيلرسون لإسرائيل، من زاوية أخرى، واصفا إياه بالتمثيلية الأمريكية الإسرائيلية.

وأكد غنيمات أن واشنطن مهدت مع الأردن لهذه الزيارة، باستئناف إرسال مساعداتها لها، وهي رسالة طمأنة للجميع بأن الولايات المتحدة لا زالت تتواجد في المنطقة.

© Sputnik . Kristina Afanasyeva / الذهاب إلى بنك الصورمدينة القدس - كنيسة القيامة
مدينة القدس - كنيسة القيامة - سبوتنيك عربي
مدينة القدس - كنيسة القيامة

فماذا ستفعل الولايات المتحدة أمام التحدي الأكبر حسب وصف عبد الجواد في زيارة تيلرسون لتركيا؟

المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من "البعد الآخر".

تابعونا…

إعداد وتقديم: يوسف عابدين

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала