تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

روسيا تخشى "مخططا خطيرا" يهدف لاتهام الحكومة السورية مرة أخرى

تابعنا عبر
أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، اليوم الأربعاء، أن روسيا تخشى قيام الجماعات المسلحة في سوريا بأعمال جديدة لاتهام الحكومة السورية مرة أخرى.

موسكو — سبوتنيك. وقال نيبينزيا للصحفيين: "سمعنا الكثير من الحديث حول الهجمات الكيميائية في الغوطة الشرقية. المزاعم أو التقارير قادمة من هناك. ولم يقدم أي شخص أي دليل على الإطلاق، ولدينا أسباب تدعو إلى الاعتقاد بأن هناك شيء ما خطير يتم التخطيط له لاتهام الحكومة السورية مرة أخرى. وأنا خائف، وأتمنى لو كنت مخطئا، ولكني أخشى أن يكون هناك شيء ما يتم التخطيط له".

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلقي كلمة في منتدى فالداي الدولي - سبوتنيك عربي
بوتين: الإرهابيون في الغوطة الشرقية يقصفون دمشق يوميا بحوالي 70 قذيفة
هذا وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق، أن الجماعات المسلحة في الغوطة الشرقية، تخطط لتنفيذ هجمات بالغازات السامة وإلقاء اللوم فيها على دمشق.

وجاء في بيان للوزارة أن "الأدلة قد أظهرت أن قادة التشكيلات المسلحة غير الشرعية في الغوطة الشرقية يعدون لعمل استفزازي مستخدمين غازات سامة لاتهام قوات الحكومة السورية باستخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين".

وشكل مجلس الأمن الدولي لجنة تحقيق تسمى "الآلية المشتركة للتحقيق" في آب/ أغسطس 2015، لتحديد الجهة التي تقف وراء سلسلة من الهجمات الكيميائية التي أفادت معلومات بأنها وقعت في سوريا في 2014 و2015.

وكانت آلية التحقيق المشتركة، التي شكلتها الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قدمت لمجلس الأمن الدولي تقريرا حملت فيه الحكومة السورية المسؤولية عن هجوم كيميائي على بلدة خان شيخون 4 نيسان/ أبريل 2017، وتنظيم "داعش" الإرهابي المسؤولية عن استخدام غاز الخردل في بلدة أم حوش في 15 و16 أيلول/ سبتمبر 2016.

واقترحت روسيا في كانون الثاني/ يناير 2018 ، إنشاء هيئة تحقيق دولية جديدة للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية، وأعدت مشروع قرار ذي صلة، لكن الولايات المتحدة عارضت الاقتراح.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала