الصمعان: السعودية لا تغلق الأبواب أمام الوساطات الإقليمية وتقدر الوساطة الكويتية

© AP Photoمجلس التعاون الخليجي
مجلس التعاون الخليجي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
رحب مساعد رئيس مجلس الشورى السعودي، يحيى بن عبد الله الصمعان، اليوم الأربعاء، بالوساطة الكويتية في الأزمة الخليجية، معتبرا أن الحل أو الوساطة من داخل منظومة مجلس التعاون الخليجي يصب في مصلحة دول المجلس، مؤكدا في الوقت ذاته عدم إغلاق السعودية أبواب الحوار مع إيران شرط تخلي طهران عن سياساتها.

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني - سبوتنيك عربي
أمير الكويت يقود رسميا وساطة بين قطر ودول الخليج
موسكو — سبوتنيك. وقال الصمعان في حديث لوكالة "سبوتنيك": "المملكة رحبت في أكثر من مناسبة بالدور الحميد الذي قامت به الحكومة الكويتية وسمو أمير الكويت، لا شك أنه قام بعمل نبيل في محاولة رأب الصدع ومحاولة التوفيق بين وجهات النظر في دول مجلس التعاون الخليجي".

واعتبر مساعد رئيس مجلس الشورى السعودي أنه "عندما يأتي الحل أو الوساطة من داخل منظومة مجلس التعاون الخليجي هذا يصب في النهاية في مصلحة الدول".

وأضاف الصمعان بأن "الدور الكويتي محل ترحيب من قبل المملكة وكذلك محل تقدير للدور الذي تحظى به الكويت سواء على المستوى الرسمي أو على المستوى الشعبي، لا شك أن أي دور تقوم به الكويت يعتبر دورا فعالا".

وحول وجود وساطة عراقية لتقريب وجهات النظر بين السعودية وإيران قال الصمعان: "فيما يتعلق بإيران أنا لا أتصور أن المملكة ستغلق جميع الأبواب، إذا إيران تخلت عن بعض السياسات التي ينظر إليها من قبل المملكة أنها تشكل تدخلا سافرا في الأمور الداخلية للمملكة".

وتابع "إذا امتنعت إيران عن إثارة النعرات الطائفية التي تعتبر للأسف الشديد من مهددات النسيج الاجتماعي لمجتمعات الخليج، أنا أتصور أنه بالنسبة للمملكة سترحب بالتقارب، لكن بشرط أن تكون إيران على استعداد للتخلي عن السياسات التي تتبناها".

مدينة  جدة، السعودية - سبوتنيك عربي
السعودية تهاجم إيران وتدعو لاتخاذ مواقف إزاء تدخلاتها بشؤون الدول العربية
وأضاف الصمعان "خاصة ما يتعلق بالسياسة التدميرية في اليمن، لأن دعمها للحوثي مع الأسف الشديد، أدى إلى إذكاء الصراع في اليمن وكلنا يعرف أن الحرب القائمة في اليمن، مع الأسف الشديد، الحوثيون مدعومون من إيران لولا إيران لما حدث في اليمن ما حدث".

وكرر مساعد رئيس مجلس الشورى السعودي تأكيده بأنه "إذا كان لدى إيران الرغبة في التخلي عن هذه السياسات فالمملكة كان لديها استعداد أن تتحاور مع دول بعيدة فما بالك بالدول الإقليمية والدول التي تشاركها الحدود".

وكان وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري قد قال لـ"سبوتنيك" في تصريح سابق أن بلاده يمكن أن تلعب دورا في تحسين العلاقات بين السعودية وإيران.

ويذكر أن وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي، كان قد قال العام الماضي، إن السعودية طلبت من رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، التدخل للتوسط بين الرياض وطهران.

وردت إيران آنذاك عن طريق وزير داخليتها عبد الرضا رحماني فضلي، بأن طهران لم تكن سباقة في قطع العلاقات مع الرياض وأعرب عن أمله من دول المنطقة أن تعمل على حل أزمات المسلمين.

بدروه، قال مصدر سعودي مسؤول بأن المملكة لم تطلب أية وساطة بأي شكل كان مع إيران، مؤكدا أن ما تم تداوله من أخبار بهذا الشأن عار عن الصحة جملة وتفصيلا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала