أكثر من 40 ألف مسلحا مع أفراد عائلاتهم يغادرون الغوطة الشرقية

تابعنا عبرTelegram
أعلن رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، اللواء يوري يفتوشينكو، أن أكثر من 40 ألف مسلحا مع أفراد عائلاتهم نقلوا من الغوطة الشرقية إلى منطقة خفض التصعيد في إدلب.

موسكو — سبوتنيك. وقال يفتوشينكو، "تم إخراج من عربيل، وجوبر، وعين ترما، وزملكا حوالي 41.126 ألف مسلحاً مع أفراد عائلاتهم.

الغوطة الشرقية - سبوتنيك عربي
الجيش السوري يعلن السيطرة على جميع مدن وبلدات الغوطة الشرقية
وأضاف، "جميعهم توجهوا إلى منطقة قلعة المضيق في منطقة خفض التصعيد في إدلب، بمواكبة سيارات الأمن التابعة للجيش السوري، وسيارة الإسعاف التابعة للهلال الأحمر العربي السوري، فضلا عن الجنود العسكريين للشرطة العسكرية التابعة للقوات المسلحة الروسية".

وتابع، يفتوشينكو، أن أكثر من 100 مدني خرجوا من الغوطة الشرقية في سوريا خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وأوضح، "يستمر عمل الممر الإنساني المؤدي لمنطقة مخيم الوافدين لسكان مدينة دوما.. اليوم خرج عبر هذا الممر حوالي 128 شخص، ومنذ 28 شباط/فبراير بلغ عدد من خرجوا 29230 ألف شخص".

وأشار يفتوشينكو إلى أنه منذ بدأ عمل "الممرات الإنسانية" في الغوطة الشرقية وبمساعدة مركز المصالحة الروسي خرج أكثر من 153.140 ألف شخص".

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى بالإجماع، يوم 24 شباط/فبراير الماضي، القرار 2401، الذي يطالب جميع الأطراف بوقف الأعمال العدائية لمدة 30 يوما في جميع أنحاء سوريا، بما فيها الغوطة الشرقية، لتمكين الجهات المعنية والمنظمات الدولية من تقديم المساعدات الإنسانية للسكان المحاصرين في جميع المناطق. واستثنى القرار تنظيمات داعش، وجبهة النصرة وغيرهم من الأفراد والتنظيمات المرتبطة بهذه الهياكل الإرهابية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала