لعبة الموت تواصل حصد الضحايا... آخرهم نجل برلماني مصري سابق

تابعنا عبرTelegram
كشفت ابنة البرلماني المصري السابق حمدي الفخراني، أن شقيقها انتحر بسبب لعبة "الحوت الأزرق"، التي انتشرت على الإنترنت في الفترة الأخيرة، وتسببت في وفاة الكثيرين.

الإنترنت - سبوتنيك عربي
"الحوت الأزرق" تواصل حصد الأرواح في دولة عربية
وأضافت الدكتورة ياسمين الفخراني، عبر مداخلتها الهاتفية لبرنامج "العاشرة مساء"، المذاع على فضائية "دريم" المصرية، أن الذي لفت انتباهها لهذه الحالة هو "أحد الأطباء بالمستشفى العام حينما سألنا، هو ده بردو بيلعب الحوت الأزرق اللي بتخلي الشباب ينتحر.

وأشارت قائلة "حينما علمت الأسرة بالأمر، وقرأت عن اللعبة وتحرت عنها بدقة، وجدوا أن أخيها فعل كل ما كان موجودا بالفيديو تقريبا، كما عثرت الأسرة على متعلقات اللعبة التي تشتمل أوراقا وإشارات وعلامات غريبة".

وحثت الفخراني الأهالي والشباب على الحذر مما يتم نشره عبر تطبيق لعبة الحوت الأزرق على الهواتف المحمولة، لافتة إلى أهمية إبعاد الهواتف المحمولة التي تحمل تطبيق هذه اللعبة عن غرف النوم ليلا لإصدارها أوامر ضارة من بينها الشنق.

يشار إلى أن أسرة خالد الفخراني، البالغ من العمر 18 عاما، كانت قد عثرت على جثته، مشنوقا داخل غرفة نومه بمنزل العائلة في مدينة المحلة، في إحدى محافظات دلتا مصر.

يذكر أن لعبة "الحوت الأزرق"، انتشرت على شبكة الإنترنت، ويطلق عليها أيضا اسم "تحدي الحوت الأزرق"، وهي اللعبة التي أثارت رعبا وفزعا، حيث تتكون من تحديات لمدة 50 يوما، وفي التحدي النهائي يطلب من اللاعب الانتحار، وهو ما حدث بالفعل في عدة دول عربية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала