تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

خبراء: فرنسا تريد أن تكون بديلا لأمريكا في سوريا

تابعنا عبر
أكد الدكتور رامي الخليفة العلي، الباحث في الفلسفة السياسية في جامعة باريس العاشرة لـ"سبوتنيك" أن دخول باريس على خط الأزمة السورية من خلال نشر قوات فرنسية في الشمال السوري نابع من رغبة فرنسا في دور فاعل في الأزمة.

مجلس الأمن - سبوتنيك عربي
فرنسا: أول مرة يثبت فيها استخدام سلاح كيميائي في أوروبا منذ الحرب العالمية الأولى
وأضاف الخليفة أن هذه الرغبة تأتي "بعد قدوم إيمانويل ماكرون إلى الإليزيه"، وقد طرح عدة مبادرات قوبلت بالرفض والتجاهل من قبل روسيا والإدارة الأمريكية، والآن وبعد أن أشار الرئيس الأمريكي إلي احتمال خروج قواته من سوريا باتت الفرصة مواتية لفرنسا من أجل الدخول على خط الأزمة. وأشار رامي الخليفة إلى أن هناك لوبي كردي قوي في الداخل الفرنسي، فضلا عن أن فرنسا ترغب في أن يكون لها دور فاعل في أي حل نهائي لقضايا المنطقة.

عن الرؤية الفرنسية للملف الكردي الذي يشعل الشمال السوري، قال الدكتور العلي إن فرنسا لا تختلف مع تركيا في أن حزب العمال الكردي منظمة إرهابية بخلاف وحدات حماية الشعب الكردية التي لا ترى فيهم فرنسا إرهابيين، يضاف إلى ذلك أن "هناك تفهما من فرنسا للطموح الكردي بإنشاء كيان مستقل، من خلال علاقات متميزة تربط بين فرنسا وكل الفصائل الكردية في العراق وسوريا".

وقال الكاتب والمحلل السياسي، فوزي زاكر أوغلو، إن المشكلة بين تركيا وفرنسا على خلفية نشر الأخيرة قوات تابعة لها في الشمال السوري ما زالت في إطارها السياسي، رغم أن ذلك يعد خرقا للاتفاق بين تركيا والقوى الغربية على أن لا يتواجد عناصر حزب العمال الكردي والقوات التابعة له في منطقة غرب الفرات.

والمتوقع أن تحاول فرنسا تجاوز هذه الخطوط مثل الولايات المتحدة ، ومن الممكن احتواء هذه المشكلة سياسيا كون فرنسا عضوا في حلف الناتو.

وعن الوساطة التي عرضتها فرنسا بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية قال أوغلو إن تركيا لا تفرق بين تلك القوات ووحدات حماية الشعب الكردية كما يتوهم الكثير ومنهم فرنسا فالوحدات هي التي كونت القوات وأدخلت فيها بعض الإثنيات الأخرى حتى توهم البعض بأنها ليست كردية ولكن تركيا لا تفرق بينهما.

وعن احتمال نشوب صراع بين فرنسا وتركيا في منبج أكد أوغلو أن منبج ليست عفرين أخرى كون الأخيرة لم يكن فيها قوات أجنبية لذلك المعادلة في منبج ستختلف.

طريق ستلفيو في جبال الألب الايطالية - سبوتنيك عربي
بوادر أزمة دبلوماسية بين فرنسا وإيطاليا
واستبعد العميد هشام جابر الخبير العسكري والاستراتيجي ورئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات أن يكون هناك صدام عسكري فرنسي تركي في منبج وعلل ذلك بأن "فرنسا ستضطر لسحب قواتها إلى شرق الفرات لأن تركيا ستكمل درع الفرات بشكل مربع يتضمن منبج وتحول إلى مثلث قاعدته جرابلس وإعزاز ورأسه في الجنوب، الباب".

كما استبعد العميد هشام دخول تركيا إلى منبج وإن لم يستبعد اقترابها من مشارف البلدة كون وضع منبج يختلف عن وضع عفرين، وتوقع أن ينسحب الكرد من منبج بتوافق سياسي ما.

وعن دوافع فرنسا لدخول الأزمة في هذا التوقيت أشار العميد هشام إلى أن ذلك بدافع الاقتراب من منابع النفط هناك 60 بالمائة من ثروة سوريا النفطية.

 ولم ير العميد هشام من وجود فرنسا العسكري في منبج أكثر من استعراض عضلات لأن فرنسا ليس لها مصلحة بالوجود غرب الفرات ولا بالاصطدام بتركيا.

وأكد العميد هشام أن خوف تركيا من وجود فرنسي أو أمريكي في غرب الفرات هو خوف من الذي سيحل بدلا من هذه القوات بعد رحيلها، لأن الوجود الكردي في منبج مرفوض تركيا.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала