تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

مركز المصالحة الروسي ينفي استخدام دمشق للأسلحة الكيميائية في دوما بالغوطة الشرقية

تابعنا عبر
نفى رئيس مركز المصالحة الروسي يوري يفتوشينكو، التصريحات التي تفيد بأن القوات السورية تستخدم الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما، وأعلن أن بعض الدول الغربية تستخدم هذه المزاعم لعرقلة انسحاب "جيش الإسلام" من المدينة السورية.

وزارة الخارجية السورية - سبوتنيك عربي
دمشق ترد على مزاعم وقوع هجوم كيميائي في دوما بالغوطة الشرقية
موسكو — سبوتنيك. وقال يفتوشينكو، خلال مؤتمر صحفي، اليوم الأحد، 8 أبريل/نيسان، "تبدأ عملية لسحب تنظيم "جيش الإسلام"، الذي لا يمكن المصالحة معهم، من مدينة الدوما السورية"، مشيراً إلى أن بعض الدول الغربية تستخدم هذه المزاعم لعرقلة هذه العملية.

وأضاف رئيس مركز المصالحة الروسي: "ننفى بشدة هذه المعلومات، ونعلن استعدادنا بعد تحرير الدوما من المسلحين، لإرسال خبراء روس على الفور من الحماية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية لجمع البيانات التي ستؤكد أن هذه التصريحات ملفقة".

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية، قالت إنها تراقب عن كثب ورود تقارير وصفتها بالمزعجة للغاية عن وقوع هجوم بالأسلحة الكيماوية في منطقة الغوطة الشرقية لدمشق، واتهمت الحكومة السورية بذلك، في وقت، نفت الحكومة السورية شن أي هجمات من هذا القبيل.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала