تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

إعلام: وثائق في منزل قائد "جيش الإسلام" بمدينة دوما تثبت تحضير مواد كيميائية

تابعنا عبر
تم العثور في منزل قائد "جيش الإسلام" في مدينة دوما بالغوطة الشرقية على مجموعة من الوثائق إحداها تثبت إجراء عمليات لتصنيع السلاح الكيميائي في تلك المنطقة عندما كانت تحت سيطرة المجموعات المسلحة.

الدولة السورية تُأمّن مستلزمات المدنيين الطبية في مناطق الغوطة - سبوتنيك عربي
الأركان الروسية: لم يدخل أي شخص جراء إصابته بغاز السارين والكلور إلى مستشفى دوما السورية
ونقلت قناة "الإخبارية" السورية في بث مباشر من مدينة دوما، بعد خروج آخر دفعة من مسلحي "جيش الإسلام" وعائلاتهم إلى خارج الغوطة أمس السبت، وثائق لم تتعرض للإتلاف بشكل كامل علما أن هناك من حاول إتلافها عن طريق الحرق بحسب ما أظهرته لقطات قناة "الإخبارية".

وقالت الإخبارية: إحدى الوثائق لم تتلف بشكل كامل من قبل جيش الإسلام وتم العثور عليها في منزل قائد جيش الإسلام مكتوب فيها "بعد إتمام  الطلاب الذين خضعوا لدورة تكنولوجيا في مركز سبيلي للدراسات (الدورة كيمياء وإلكترون)، تم تعيين المسؤولين التالية أسماءهم وبحسب اختصاصاتهم…".

ولفتت القناة إلى أن من كان مسؤولا عن ملف الكيميائي والتصنيع الحربي هو المدعو يوسف قاقيش وأنس قاشوع المكنى بأبي ماهر.

كما عرضت الإخبارية مجموعة من الوثائق تكشف أن عناصر جيش الإسلام أطلقوا الرصاص على عدد من المدنيين وتم تقديم شكوى من المواطنين بهذا الخصوص بعد مقتل أحد الشبان.

كما تطرقت الوثائق التي تم العثور عليها على وجود تقاتل بين عناصر المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية وغيرها من حوادث السرقة والنهب ومنها تقاتل على سرقة مبلغ 100 ألف دولار أمريكي.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала