رئيسا مجلسي النواب والأعلى للدولة في ليبيا يبحثان تشكيل الرئاسي والحكومة بالمغرب

© AFP 2022 / Abdullah Domaعناصر الجيش الوطني الليبي خلال مواجهة إرهابيي تنظيم "داعش" في بنغازي، ليبيا 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
عناصر الجيش الوطني الليبي خلال مواجهة إرهابيي تنظيم داعش في بنغازي، ليبيا 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أكد فتحي المريمي مستشار رئيس البرلمان الليبي، عقيلة صالح، أن رئيس المجلس الأغلى للدولة، خالد المشري، سيلتقي مع المستشار عقيلة صالح بالمغرب على هامش الاجتماعات التي تعقد مع رئيس البرلمان المغربي.

عقيلة صالح في موسكو - سبوتنيك عربي
أسباب لقاء عقيلة صالح وخالد المشري خارج ليبيا
وأضاف في تصريحات لـ" سبوتنيك" أن الزيارة تأتي بناء على دعوة وجهت له في مطلع مارس/آذار الماضي من رئيس مجلس النواب المغربي الحبيب المالكي، وذلك لبحث تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، فيما وجهت الدعوة ذاتها لخالد المشري، الذي سيبحث مع صالح عدد من الملفات المتعلقة باختيار المجلس الرئاسي وتشكيل الحكومة، تمهيدا للبدء في الخارطة السياسية وتشكيل الحكومة الليبية.

وأشار أن بعض النواب من مجلسي النواب والأعلى للدولة المرافقين للمشري وصالح سيحضرون اللقاء الذي يجرى غدا أو بعد غد الثلاثاء بين الجانبين.

من جانبه، قال محمد امعزب، عضو المجلس الأعلى للدولة، إن الملفات الرئيسية التي سيتم بحثها تتعلق بالتوافق على آلية إعادة تشكيل المجلس الرئاسي، وذلك لتشكيل حكومة تقوم بتهيئة الأجواء في ليبيا، لإجراء انتخابات رئاسية وأخرى نيابية تليها أو بالتزامن معها ، وذلك بحسب ما يتم التوافق عليه. 

وأشار إلى أن أهمية التوافق حول تلك النقاط إن تمت في المغرب فإنها تسهم في التسريع من انتهاء الفترة الانتقالية واجراء الانتخابات الرئاسية في أقرب وقت. 

تحركات مكثفة على المستوى الشعبي في ليبيا - سبوتنيك عربي
سياسيون: "ثورة السلام" هي الحل لتحقيق التوافق في ليبيا
وكان الموقع الرسمي لمجلس النواب الليبي نقل عن المتحدث باسم المجلس عبدالله بليحق أن المستشار عقيلة صالح سيبدأ الأحد22 إبريل/ نيسان2018 زيارة رسمية إلى المملكة المغربية.

وتجدر الإشارة إلى أن  المجلس الأعلى للدولة طالب مجلس النواب الليبي في وقت سابق بضرورة إنجاز قانون الانتخابات، وذلك للبدء في اجراءات  الانتخابات الرئاسية التي ينتظرها الشعب الليبي في ظل الانقسام الذي تشهده ليبيا. 

جدير بالذكر أن مجلس النواب الليبي في طبرق لا يعترف بالمجلس الأعلى للدولة في طرابلس، ويعود ذلك لعدم إقرار مجلس النواب للاتفاق السياسي الليبي الموقع في ديسمبر/كانون الأول 2015، وعدم تضمين الاتفاق السياسي في الإعلان الدستوري حتى الآن. 

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала