حرب الأعلام بين موسكو وواشنطن

ضيفا حلقة اليوم : من موسكو الكاتب والمحلل السياسي والخبير بالشأن الروسي الدكتور فائز حواله
تابعنا عبرTelegram
ضيفا حلقة اليوم : من موسكو الكاتب والمحلل السياسي والخبير بالشأن الروسي الدكتور فائز حواله، ومن بروكسيل الباحث في العلاقات الدولية الدكتور باسل الحاج جاسم

أعلنت السفارة الروسية لدى الولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، أن السلطات الأمريكية أزالت العلم الروسي من فوق مبنى القنصلية في سياتل، وهو ما يعد انتهاكا للقانون الدولي.

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي - سبوتنيك عربي
السفارة الروسية: حكومة ماي تستخدم القضايا الروسية لأغراض سياسية داخلية فقط

وقالت السفارة في بيان: "أزالت السلطات الأمريكية العلم الروسي من مبنى مقر القنصلية العامة في سياتل، مشيرة إلى أن هذه الإجراءات غير القانونية لا يمكن اعتبارها إلا كإساءة لرموز الدولة الروسية ومثال آخر على الإنتهاك الجسيم من قبل واشنطن الرسمية لمعايير القانون الدولي.

بالعرف والقانون الدولي في أي إطار من المسائلات القانونية يأتي هذا الإجراء ؟

إلى أي حد يمكن أن تتطور هذه الأزمة بسبب الإجراءات الأمريكية التعسفية والتي لاتظهر أدنى إحترام للقانون الدولي ؟

كيف سترد روسيا على إهانة الدولة ورموزها بعد هذا الإجراء لما للعلم الوطني من قدسية لا يسمح بالإعتداء عليها ؟

هذه الإستفزازات الأمريكية الحساسة إلى أي حد ستصعد الخلافات الروسية الأمريكية حول الملفات الدولية والإقليمية الحساسة وخاصة في الشرق الأوسط ؟

المتغيرات الإقليمية والدولية الناشئة بفعل هذا الخلاف الأمريكي الروسي المتصاعد ؟

الكاتب والمحلل السياسي والخبير بالشأن الروسي  الدكتور فائز حواله يرى أن:

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف - سبوتنيك عربي
لافروف: نهج تخريب سوريا اتخذه عدد من البلدان والولايات المتحدة لن تغادرها

"العلاقات الدبلوماسية تنظمها جنيف وغيرها من القوانين وبعض الأحيان الإتفاقات أو القوانين  الخاصة بين الدول ، وموضوع إزالة العلم طبعاً هو إنتهاك صارخ للقوانين الدولية ، التي تحاول الولايات المتحدة غض الطرف عنها وتعتبرها أنها أحقية لها ، وأنها على أراضيها تستطيع أن تفعل ما تشاء ضاربة بعرض الحائط كل القوانين والمواثيق الدولية ، الأسبوع الماضي حاولوا الدخول الى القنصلية الروسية وهم بذلك يتخطون جميع الخطوط و يستفزون روسيا ما قد يؤدي إلى حد المواجهة المباشرة مع روسيا".

وأردف الدكتور حواله

"طبعا نحن تعودنا على روسيا الإتحادية من خلال ردودها على جميع الإستفزازات بأنها تتحرك في إطار القوانين الدولية ولاترد ردود حمقاء ، والرد لن يكون على مبدأ الفعل ورد الفعل بالشكل المباشر ، وإنما ردود على أفعال الولايات المتحدة وفق القوانين والأعراف الدولية ، وروسيا منذ أن بدأت الخلافات بينها وبين والولايات المتحدة بفعل الإستفزازات الأمريكية تعتمد على أساس رد الفعل على فعل الأمريكي يعني يكون هناك جواب ورد فعل روسي ولا أكثر من ذلك".

وأشار الدكتور حواله إلى أن

"هناك صراع داخلي في الولايات المتحدة وخاصة بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي  الذي هو على علاقة وطيدة مع بريطانيا، وهذا الصراع ظهر بشكل واضح وصريح  بعد وصول الحزب الجمهوري بقيادة الرئيس ترامب إلى سدة الحكم  وإعلانه عن القضاء على داعش ، وأنتم تعلمون أن تنظيم داعش الإرهابي داعش أسسه الحزب الديمقراطي بمساعدة بريطانيا ، من هنا وبعد القضاء على داعش شعرت الولايات المتحدة أنها لاتسطيع متابعة المواجهة غير المباشرة أو كما يصح تسميتها  بالحرب بالوكالة التي تقوم بها من خلال الأدوات الإرهابية كتنظيم داعش وغيره من التنظيمات الأخرى والتي تم زرعها وإستقطابها من مختلف أصقاع العالم لتكون أداة رئسية لتنفيذ المصالح  السياسية والإقتصادية  للولايات المتحدة الأمريكية على الأرض السورية ،  وبشكل خاص بهدف قلب نظام الحكم وإسقاط الرئيس وتعيين في سدة الحكم شخصية  تابعة لهم تخدم وتنفذ مصالحهم  وتؤدي في نهاية المطاف إلى تقسيم سورية ونهب خيراتها ".

هل ستلتزم روسيا الصمت أمام الاستفزازات العدوانية البريطانية؟

وأردف الدكتور حوالة

" بعد الإنتصارات في الغوطة الشرقية وفي دوما والقضاء على أسطورة  الأنفاق التي لاتقهر وطرد جيش الإسلام الإرهابي إلى الشمال السوري لم يعد لديهم أي أداة يعتمدوا عليها بإستثناء جبهة النصرة الإرهابية  التي يتم تجميعها في إدلب وبعض بقايا جبهة النصرة في الجنوب السوري على الحدود السورية الأردنية ، ومن هنا تأتي المواجهة المباشرة لكي تقضي الولايات المتحدة على مشاكلها وتتخطاها ، والأحداث الجارية في المحيط الإقليمي الروسي في أرمينيا وفي أوكرانيا وصولاً إلى بحر قزوين لإعاقة تنفيذ إتفاق بناء القناة التي تصل بحر قزوين بالمحيط الهندي بين إيران وروسيا ليست بعيدة عن التوجه الأمريكي الذي يأتي ضمن سياسة غير واضحة وغير مفهومة منذ أن تسنم ترامب سدة الحكم من سنة وستة أشهر".

من جانبه الباحث في العلاقات الدولية الدكتور باسل الحاج جاسم يقول

"في الحقيقةهذا إجراء يأتي في نفس سياق السياسة التي بدأتها واشنطن منذ فترة ، والأصح إذا قلت هنا أن بعض الموسسات الأمريكية التي تختلف فيما بينها تلعب دوراً في ذلك ، حيث أنه منذ فترة ظهر عدم التوافق بين العديد من المؤسسات والجهات  الأمريكية ، البيت الأبيض والكونغرس والبنتاغون والخارجية  وحتى ترامب نفسه ، وهناك أمثلة كثيرة على تناقض مواقفهم  ، ومن جهة روسيا قد يكون هناك بعض الجهات  والمؤسسات المعينة تعمل على تأزيم العلاقة ، ولكن هذا التصرف يأتي لإستمرار الحملة التي تشنها واشنطن ضد روسيا التي جاءت بعد إعلان الولايات المتحدة عن عدم رغبتها بوجود العشرات من الدبلوماسيين الروس على الأراضي الأمريكية ".

الانتخابات الرئاسية الروسية خارج البلاد - سبوتنيك عربي
ليخاتشوف: الاستفزازات الأمريكية في الانتخابات الرئاسية الروسية جرى الإعداد لها مسبقا

وأردف الدكتور الجاسم

 "الروس بدورهم يقولون أن ملكية مبنى القنصلية تعود للدولة الروسية ، وقد يكون بالفعل هناك قانون لايلقي الحصانة على المباني التابعة للبعثة الدبلوماسية الروسية ، وإذا كان هذا الكلام صحيح فإن الأمريكان يتحصنون بالقانون في تصرفاتهم، أما إذا كانت المباني الروسية الدبلوماسية بالفعل هي ملكية روسية وتخضع لقوانين جنيف والأعراف الدولية التي تحكم مثل هذه الحالات فهذا إستفزاز كبير من قبل الولاات المتحدة".

وأضاف الدكتور الجاسم

"العلم رمز مقدس لكل دولة ، وهو فوق كل شيء ،أما فيما يخص وصول الوضع إلى مواجهة مباشرة فأنا أستبعد ذلك  أو على الاقل في هذه المرحلة غير وارد لأن هناك حرب تدور بالوكالة ولايوجد داعي في هذا الوقت للدخول في مواجهة مباشرة ، وهناك موضوع الكوريتين فهو متغير دولي مهم وموقف الدولتين من هذا الملف واضح ، وهناك أيضا متغير إقليمي دولي آخر يمكن تحديده على الساحة السورية وهو المتغير الإسرائيلي الإيراني ، والخطر هنا في أن تتحول سورية إلى ساحة لتصفية الحاسبات بين الطرفين، وهنا أيضا معروف موقف كل من روسيا والولايات المتحدة  من الطرفين ، وهذا عامل آخر يدل على أنه من المبكر الحديث عن وقوع مواجهة مباشرة بين روسيا والولايات المتحدة  في ظل وجود ساحات أخرى تجعلهم يتواجهون مواجهات كبيرة غير مباشرة كما تحدثنا آنفا ، الأهم هنا أن  ما يجري بين روسيا والولايات المتحدة من الناحية الإقتصادية يمكن أن يكون أخطر".

التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق…

إعداد وتقديم نواف إبراهيم

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала