من الرابح والخاسر في الانتخابات النيابية في لبنان؟

من الرابح والخاسر في الانتخابات النيابية في لبنان؟
تابعنا عبرTelegram
ضيف الحلقة: المستشار والباحث في الشؤون الاقليمية رفعت البدوي.

وأخيرا بعد مرور تسع سنوات على الدورة الانتخابية لعام 2009 ، جرت الانتخابات البرلمانية اللبنانية الحالية ، للمرة  الأولى باعتماد صيغة معدة للنظام النسبي، من خلال ما يسمى "الصوت التفضيلي" والتقسيم الطائفي للمقاعد الانتخابية، وجاءت نتائجها بعكس ما أراده مؤيدو  القانون الانتخابي الجديد، لا سيما "تيار المستقبل" الذي يتزعمه رئيس الوزراء سعد الحريري، والذي تكبّد خسارة كبيرة في العاصمة بيروت، و"التيار الوطني الحر" ، والذي يتزعمه وزير الخارجية جبران باسيل.

سعد الحريري - سبوتنيك عربي
الحريري: نجحنا بالفوز بـ 21 مقعدا في الانتخابات النيابية اللبنانية
 ظهرت النتائج النهائية غير الرسمية للانتخابات النيابية والتي تظهر ان حزب القوات اللبنانية حصد 15 مقعدا في المجلس النيابي، تيار العزم 4 مقاعد، حزب الله 14 مقعدا، حركة "أمل" 16 مقعدا، الحزب السوري القومي الاجتماعي 3 مقاعد، تيار المردة 4 مقاعد، حزب الكتاب 3 مقاعد، تكتل التغيير والاصلاح 27 مقعدا، تيار المستقبل 21 مقعدا والحزب التقدمي الاشتراكي 10 مقاعد.

 لكن تجدر الإشارة  إلى أن ثمة ظاهرة ملفتة للانتباه في الانتخابات الحالية وهي سقوط المرشحين المستقلين الذين كانوا يشكلون مرجعيات سياسية مهمة في العديد من الدوائر، مثل النائب بطرس حرب في البترون، والنائب السابق فارس سعيد في جبيل، والنائب نقولا فتوش ورئيس "الكتلة الشعبية" ميريم سكاف في زحلة، بينما تمكن السياسي المخضرم ميشال المر من انتزاع مقعده البرلماني مجدداً في دائرة المتن، برغم عدم دخوله في أيّ تحالف سياسي.

من جهة أخرى، أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، يوم الأثنين 7 مايو/أيار ، أن تيار المستقبل انتصر على كل الجبهات بإرادة جمهور عريض سيعطي تمثيلا كبيرا وستكون كتلتنا تتألف من 21 مقعدا في البرلمان الجديد.

وقال الحريري في مؤتمره الصحفي " الانتخابات محطة وانتهت، وكان لي محطات كبيرة مع جمهوري الذي صوت لخط الاعتدال وخط رفيق الحريري وهذا الجمهور هو الأساس لبقاء تيار المستقبل تيارا للاعتدال".

وأشار الحريري أن الناس صوتت لمشروع الاستقرار، ومن فازوا بالانتخابات النيابية هم شركاء لنا في مبدأ الاستقرار.

وأردف قائلا "أنا سابقى حليف الرئيس عون لأن هذا التحالف يؤمن الاستقرار، وأكبر انجاز فعلته هذه الحكومة هو هذه الانتخابات، وأنا ليس لدي أي مشكلة مع النتائج، بالنسبة اليّ التوافق السياسي وانتخاب الرئيس عون هو الذي حصن البلد".

 يقول المستشار والباحث في الشؤون الاقليمية رفعت البدوي في حديث لبرنامج "نافذة على لبنان" تعليقا على نتائج الانتخابات النيابية في لبنان:

نتائج هذه الانتخابات حصلت نتيجة اعتماد القانون الانتخابي الجديد وهذا أمر لافت جدا، لإنه لم تعد هناك ما يسمى بالمحادل الإنتخابية، لإنه اعتمد نظام النسبية، لكن هذا القانون يحمل في طياته خطرا كبيرا،لإنه اعتمد الخطاب الطائفي والمذهبي، واعتمد على أساس التمثيل ضمن الطائفة الواحدة، وهذا أمر خطير أيضا. نحن ندعو إلى اعتماد قانون انتخابي عصري جديد يقوم على أساس النسبية الكاملة في كل الأراضي اللبنانية، واعتبار لبنان دائرة انتخابية واحدة حتى نضمن الوحدة والمصلحة الوطنية بعيدا عن منطق الطائفية والمحسوبية.النتائج كانت متوقعة كثيرا في مناطق عديدة من لبنان، لكن كانت المفاجاة الكبرى في الدائرة الثانية في بيروت حيث الثقل السياسي لتيار المستقبل،وجرى اختراق لائحة تيار المسقبل بخمسة مقاعد.

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة.

إعداد وتقديم: عماد الطفيلي  

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала