دبلوماسي فرنسي سابق: الأوروبيون يستفيدون من العقوبات الأمريكية على إيران

© Sputnik . Alexey Vitvitsky / الذهاب إلى بنك الصورالاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
اعتبر سفير فرنسا السابق في إيران فرنسوا نيكولو، أن الدول الأوروبية ستستفيد من العقوبات، التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إثر إعلانه انسحاب بلاده من الاتفاق النووي للضغط على طهران.

باريس — سبوتنيك. وتوقع السفير السابق فرنسوا نيكولو أن تشكل التصريحات الأوروبية خيبة أمل للإيرانيين، وقال في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الأربعاء: "الأوروبيون قالوا إنهم يريدون الحفاظ على الاتفاق وتطبيقه لكنهم، في نفس الوقت يريدون تعديله".

الحرس الثوري الإيراني - سبوتنيك عربي
تصريحات نارية من قائدي الجيش الإيراني والحرس الثوري ضد أمريكا والسعودية
وأضاف: "هذا التصريح سيكون بمثابة خيبة أمل بالنسبة للإيرانيين، لأنه يعني أن الأوروبيين سيستفيدون من العقوبات، التي سيفرضها ترامب على إيران لكي يحاولوا الضغط على إيران عبر توسيع الاتفاق، وهذا أمر لن يسر الإيرانيين".

واعتبر السفير نيكولو أن قرار الرئيس الأمريكي قلب الطاولة وغير قواعد اللعبة، مضيفا: "كنت أنتظر أن يكون القرار أقل قسوة من ذلك، مضيفا: "يبدو أن ترامب يسعى لممارسة أقسى الضغوطات على الإيرانيين عبر فرض العقوبات من جديد على الفور لكي يجعلهم يرضخون".

وشغل نيكولو منصب سفير فرنسا في إيران بين عامي 2001 و2005.

وأكد نيكولو أن إدارة الرئيس الأمريكي تريد إخضاع إيران مجددا من خلال العقوبات، لافتا إلى كلام ترامب الذي قال فيه: "الولايات المتحدة أبرمت الصفقة مع إيران بشكل مبكر جدا وكان يجب على العكس الانتظار لكي تأخذ العقوبات مفعولها قبل التفكير بإبرام الصفقة".

وردا على سؤال يتعلق باحتمال أن يؤدي قرار ترامب لزعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط وفتح المجال أمام مواجهة مفتوحة بين إيران و"حزب الله" من جهة وإسرائيل من جهة ثانية، قال نيكولو: "ما زال الوقت مبكرا للحديث عن مواجهة من هذا النوع، الفترة المقبلة ستشهد مراقبة وتحليل وتقييم، وقرار ترامب كبير جدا ويجب أخذ الوقت لاستيعابه ولا أعتقد أن إيران سيكون لديها رد فعل فوري في سوريا أو مكان آخر".

الاتفاق النووي يُحقق الأحلام الدبلوماسية الكبرى لـاوباما - سبوتنيك عربي
الاتفاق النووي يحقق الأحلام الدبلوماسية الكبرى لـ"أوباما"
وتابع: "في الماضي اعتبر البعض أن الطريقة الأفضل للحصول على ضمانات من إيران هي عبر فرض العقوبات والضغطـ، فيما كان يعتبر البعض الآخر بأن الضغوطات سوف تؤدي لنسف احتمال التوصل لاتفاق مع إيران، ونحن اليوم ندخل في مرحلة ستبين لنا أيا من هاتين النظريتين هي على حق".

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء أمس الثلاثاء 8 مايو، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الكبرى مع إيران عام 2015، وإعادة فرض العقوبات على طهران، لافتاً إلى أن هذا الاتفاق لا يمنع من نشاط إيران المزعزع في المنطقة.

واستنكرت معظم الدول الأوروبية الكبرى قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، مؤكدة في الوقت عينه استمرارها بالالتزام به، كما أعلنت موسكو استيائها من قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاقية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала