إسرائيل تطلب من بشار الأسد توصيل رسالة إلى خامنئي

تابعنا عبرTelegram
طالب وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم الأحد 13 مايو/أيار، الرئيس السوري، بشار الأسد، توصيل رسالة إلى المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئ.

ونشر ليبرمان تغريدة جديدة عبر حسابه الشخصي على موقع "تويتر" هاجم فيها طهران والحكومة السورية.

وزير الدفاع الإسرائيلى ليبرمان - سبوتنيك عربي
ليبرمان يدعو الأسد إلى طرد الإيرانيين من سوريا
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي في تغريدته: "الأسد عليك أن تتعلم مما يحدث اليوم".

وتابع "عليه (الأسد) أن يبلغ خامنئي بأنه (الأسد) ليس دمية بين يديه، وعليه أن يبلغ بألا يتدخل في سوريا، وإلا عليه تحمل العواقب في الأيام المقبلة".

وجاءت تغريدة ليبرمان اقتباسا من كلمات أغنية "دمية"، التي غنتها الإسرائيلية، نيتا، وفازت بالمركز الأول في مسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي قد دعا في وقت سابق دمشق بضرورة طرد الإيرانيين من سوريا، وتحديدا فيلق القدس وقائده قاسم سليماني.

يذكر أن الجيش الإسرائيلي شن هجوما واسعا يوم أول أمس، على عشرات الأهداف التابعة للقوات الإيرانية في سوريا منها مواقع رصد واستخبارات ومعسكرات. وكانت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي التي شنت الغارات قد تعرضت لنيران كثيفة من قبل الدفاعات الأرضيّة التابعة للجيش السوري.

وأفاد الجيش الإسرائيلي بأنه دمر عددا من هذه المنصات، وكانت المواقع المتقدمة للجيش في الجولان قد تعرضت لهجوم بعشرين صاروخا، حيث قال الجيش الإسرائيلي، إن معظمها سقط في الجانب السوري لخط وقف إطلاق النار، بينما اعترضت القبة الحديدية ثلاثة أخرى، وقد تعرضت المنصة (السورية) التي أطلقت منها الصواريخ للتدمير.

الرئيس السوري بشار الأسد - سبوتنيك عربي
الأسد يكشف عن حلفائه الحقيقيين
يذكر أن بشار الأسد رد في تصريحات سابقة حول كل الاتهامات المتعلقة بالدعم الإيراني، حيث قال في مقابلة مع صحيفة كاثيمرني اليونانية ردا على سؤال عن أكبر حلفائه في هذه المعركة: "إذا كنت تتحدث عن حلفائي كرئيس، فإن حليفي هو الشعب السوري، وإذا كنت تتحدث عن حلفاء سوريا، فإنهم الإيرانيون والروس، إنهم أقوى حلفائنا، وهناك بالطبع الصين التي دعمتنا سياسيا في مجلس الأمن".

وتابع "أما بالنسبة لأي دور أكبر مما ينبغي لهذه الدول في مستقبل البلد، فإن هذه الدول تحترم سيادة سوريا وقرارها الوطني وتقدم الدعم من أجل ذلك. من غير المنطقي أن تشارك في حرب لمساعدة سوريا للدفاع عن سيادتها، وبالوقت نفسه تقوم بخرق هذه السيادة أو التدخل بها. إن إيران وروسيا هما من أكثر الدول التي تحترم سيادة سوريا".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала