مستشار حراسة الأراضي المقدسة: لا سلام في العالم دون حل قضية القدس

© REUTERS / Ronen Zvulunمستشارة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب ووزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوشين خلال إزاحة الستار عن لافتة "السفارة الأمريكية في القدس"، 14 مايو/ أيار 2018
مستشارة الرئيس الأمريكي إيفانكا ترامب ووزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوشين خلال إزاحة الستار عن لافتة السفارة الأمريكية في القدس، 14 مايو/ أيار 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال الأب إبراهيم فلتس، مستشار حراسة الأراضي المقدسة، كنا نتمنى ألا يضيف ترامب تعقيدات جديدة للوضع الراهن وأن يساهم في حل القضية، بدون حل القضية الفلسطينية سيكون الوضع صعب جدا، ليس في الشرق الأوسط فقط بل في كل دول العالم.

وأضاف مستشار حراسة الأراضي المقدسة، في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك"، اليوم الإثنين، 14 مايو/ أيار، كان البابا يوحنا بولس الثاني يقول على الدوام

"إن لم يكن هناك سلام في القدس فلن يكون هناك سلام في العالم".

كان على الرئيس الأمريكي أن يجد حلا لتلك المشكلة منعا للتصعيد وتدهور الأوضاع.

احتجاجات تعم البلاد ضد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، شرق غزة، قطاع غزة، فلسطين 14 مايو/ أيار 2018 - سبوتنيك عربي
وكيل الأزهر: أمريكا مسؤولة عن دماء الفلسطينيين
وتابع فلتس، كنا ننتظر من الرئيس الأمريكي أن يحل قضبة القدس لأنها القضية الشائكة والدافع الرئيسي للسلام في كل أنحاء العالم، فيجب أن يجدوا حلا لهذه القضية إذا كانوا يريدون السلام للعالم، وافتتاح السفارة الأمريكية في القدس لا يحل بل يعقد الأمور أكثر ويزيدها صعوبة.

وكانت إيفانكا ترامب قد وصلت، أمس الأحد 13 مايو، إلى مطار "بن غوريون" الإسرائيلي في تل أبيب، على رأس الوفد الأمريكي لحضور افتتاح سفارة واشنطن في مدينة القدس.

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن في 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لإسرائيل، كما أصدر تعليماته لوزارة الخارجية بالبدء في إجراءات نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس.

وأعلنت الخارجية الأمريكية أن افتتاح سفارتها في القدس سيكون يوم 14 مايو/ أيار الجاري، وهو ما حصل.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала