ما الرسالة من وراء استهداف مطار الضبعة في حمص؟

ما الرسالة من وراء إستهداف مطار الضبعة في حمص؟
تابعنا عبرTelegram
ضيف الحلقة: سومر صالح – باحث في الشؤون الجيوسياسية

تناقش الحلقة تصدي دفاعات الجيش السوري لهجوم صاروخي على مطار الضبعة في ريف حمص، وذلك بعد يوم واحد من نفي وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) استهداف التحالف الذي تقوده واشنطن مواقع للقوات السورية شرقي سوريا.

خبراء إزالة الألغام من المركز الدولي لإزالة الألغام التابع للقوات المسلحة الروسية في الأحياء السكنية في حلب في سوريا - سبوتنيك عربي
العثور على مخازن للمسلحين فيها أسلحة من دول الناتو في حمص
وكان مصدر ميداني قال لوكالتنا  أن المطار تعرض للقصف بأربعة صواريخ انطلقت من الأجواء اللبنانية ما أدى إلى اشتعال النيران في حرمه، مضيفاً أنه تمت السيطرة على الحريق ولم يؤد ذلك إلى وقوع أية خسائر.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء السورية الروسمية "سانا"  عن مصدر عسكري سوري قوله ان

"المطار تعرض لعدوان صاروخي معادي، وتصدت وسائط دفاعنا الجوي للعدوان ومنعته من تحقيق أهدافه".

وكانت "سانا" أفادت في خبر عاجل بسماع دوي انفجارات في محيط مطار الضبعة العسكري في حمص.

وأضافت أن "العدوان الجديد جاء بالتزامن مع استمرار الهزائم المتلاحقة للتنظيمات الإرهابية أمام الجيش السوري الذي أنجز تطهير محيط دمشق وأرغم الإرهابيين على تسليم أسلحتهم والرضوخ لشروط الدولة السورية والخروج من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي".

آثار القصف الأمريكي على قاعدة الشعيرات السورية - سبوتنيك عربي
خبير عسكري: اعتداءات البادية و"الضبعة" لتبريد المخاوف الإسرائيلية من فتح جبهة الجنوب
يأتي ذلك بعد يوم واحد من نفي "التحالف الدولي" ينفي قصف مواقع عسكرية سورية في دير الزور.

 وكان 12 مسلحاً قتلوا  ليل الأربعاء الخميس في ضربات استهدفت مواقع عسكرية سورية في شرق البلاد نسبتها دمشق والمرصد السوري لحقوق الإنسان إلى التحالف الدولي بقيادة واشنطن.
وشهدت محافظة دير الزور الحدودية مع العراق على حوادث عدة بين التحالف الدولي الذي يدعي  دعمه لقوات سورية الديمقراطية في معاركها ضد تنظيم "داعش" من جهة وقوات الجيش العربي السوري التي تقاتل أيضا المتطرفين في المنطقة من جهة ثانية.
لكن وزارة الدفاع الأميركية نفت أمس استهداف التحالف الذي تقوده واشنطن مواقع للقوات السورية في شرق سورية.

إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала