التحالف يصعد ويرد على الحوثي: سنقطع الشريان الذي تستفيد منه "أنصار الله"

تابعنا عبرTelegram
ذكر المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، أن قوات يدعمها التحالف تضيق الخناق على مدينة الحديدة الساحلية في اليمن، لكنه لم يذكر ما إذا كانت هناك خطط للهجوم من أجل انتزاع السيطرة على المدينة.

وقال المتحدث باسم التحالف العربي العقيد تركي المالكي في إفادة صحفية بالعاصمة السعودية الرياض، في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين، إن الحديدة باتت على بعد 20 كيلومتر وإن العمليات مستمرة.

وأضاف، "نريد قطع الشريان الذي يستفيد منه الحوثيون"، بحسب "رويترز".

جنود من الجيش اليمني فوق أحد الجبال، خلال المواجهات مع أنصار الله، 27 يناير/ كانون الثاني 2018 - سبوتنيك عربي
بن دغر: الانتصارات المتلاحقة تعجل بنهاية الحرب في اليمن
وكان التحالف العسكري المدعوم من الغرب أعلن العام الماضي خططا للزحف نحو الحديدة لكنه أحجم عن ذلك وسط ضغوط دولية مع تحذير الأمم المتحدة من أن أية هجمات على أكبر موانئ اليمن سيكون له أثر "كارثي".

وجاءت التصريحات غداة تأكيد عبد الملك الحوثي، أن الحوثيين قادرون على إفشال أية عملية عسكرية قد يشنّها التحالف على ميناء الحديدة الإستراتيجي.

وقال الحوثي في خطاب تلفزيوني بثّته قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين ليل الأحد-الاثنين إن "شعبنا اليمني اليوم سيقف بكل صمود وثبات لدعم هذه المعركة والتصدي للعدوان في الساحل" الغربي اليمني.

وأضاف أن "المعتدي يستطيع أن يفتح له معركة هناك (في الحديدة) لكنه يستحيل عليه أن يتمكن من حسم هذه المعركة"، معتبرا أنه "إذا نجح بفعل الغطاء الجوي وبفعل قوته العسكرية من خلال المدرعات أن يحدث اختراقا إلى منطقة هنا أو إلى منطقة هناك، يمكن أن يطوّق هذا الاختراق وأن يواجه".

ويأتي تجدد المساعي الرامية للسيطرة على الحديدة وسط استمرار الحرب في اليمن التي أدت إلى سقوط أكثر من 10 آلاف قتيل ونزوح 3 ملايين ودفع البلد الفقير إلى شفا المجاعة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала