غزة تحت القصف...والمستوطنون الإسرائيليون في الملاجيء

غزة تحت القصف...والمستوطنون الإسرائيليون في الملاجيء
تابعنا عبرTelegram
ضيف الحلقة: محمد أحمد الروسان – خبير في الشؤون الاستراتيجية

تناقش الحلقة قيام المقاتلات الإسرائيلية بشن غارات على موقع بحري تابع لحركة "حماس" قرب مخيم النصيرات في قطاع غزة، وكذلك على مدينة خان يونس جنوبي القطاع، إضافة لقصف أهداف تابعة لـ"الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة.

قصف جوي إسرائيلي على عدة مواقع في قطاع غزة، 29 مايو/ أيار 2018 - سبوتنيك عربي
الجيش الإسرائيلي يعلن قصف نحو 35 هدفا في قطاع غزة
وكان الجانب الفلسطيني قام بعد ذلك بإطلاق دفعة من الصواريخ صوب جنوبي إسرائيل بعد ساعات من إطلاق أكثر من 25 قذيفة مورتر عبر الحدود.

ولم ترد تقارير عن سقوط قتلى أو مصابين في إسرائيل بعد إطلاق الصواريخ في الصباح وبعد الظهر، لكن الجيش الإسرائيلي قال  إن نظام القبة الحديدية المضاد للصواريخ اعترض عددا من المقذوفات.

كما عمم الجيش الاسرائيلي بيانا قال فيه أنه "متابعة لإطلاق الصافرات تم رصد إطلاق رشقة صاروخية من قطاع غزة الى عدة مناطق في إسرائيل. تم اعتراض بعض القذائف الصاروخية".

وعلى ضوء هذه  التطورات  دعا رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو،  المجلس الوزاري المصغر لاجتماع طارئ للتباحث في الخطوة التي ستتخذها اسرائيل ضد غزة.

سفينة الحرية لكسر حصار غزة - سبوتنيك عربي
البحرية الإسرائيلية تسيطر على سفينة "الحرية" التي انطلقت لكسر الحصار
وقال نتنياهو أنه "ينظر ننظر ببالغ الخطورة إلى الهجمات التي شنتها حركتا حماس والجهاد الإسلامي عليها من قطاع غزة"، مضيفا ان "الجيش سيرد عليها بقوة كبيرة. كل من يحاول الاعتداء علينا سيدفع ثمنا باهظا"

من جانبه، قال مسؤول المكتب الإعلامي لحركة الجهاد الإسلامي في غزة داود شهاب ، إن "دماء أبناء شعبنا ليست رخيصة، حتى يستبيحها الارهابيون دونما رادع"، مشددًا على أن "كرامة شعبنا أغلى ما نملك".

أما فوزي برهوم، المتحدث الرسمي باسم الحركة فقال  في تصريح صحفي: إن "ما قامت به المقاومة يأتي في إطار الحق الطبيعي بالدفاع عن شعبنا، والردّ على جرائم القتل الإسرائيلية، وعمليات استهداف واغتيال المقاومين المقصودة في رفح وشمال القطاع".

إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала