السيسي يؤدي اليوم اليمين الدستورية رئيسا لمصر لفترة ثانية

© Sputnik . Aleksei Nikolskiy / الذهاب إلى بنك الصورالرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مصر، 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مصر، 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
يؤدي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، اليمين الدستورية رئيسا لمصر لفترة ثانية وفق الإجراءات التي حددها الدستور المصري.

القاهرة — سبوتنيك. ويؤدي السيسي اليمين صباح اليوم أمام البرلمان المصري وفي حضور رئيس الحكومة وأعضائها ورئيس المحكمة الدستورية العليا وقيادات القوات المسلحة وعدد من الشخصيات العامة.

وفاز السيسي في الانتخابات الرئاسية التي أعلنت نتيجتها مطلع نيسان/ أبريل الماضي.

ولم يواجه السيسي في الانتخابات الرئاسية منافسة تذكر، حيث كان منافسه على رئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى، والذي أعلن عزمه الترشح في اليوم الأخير من إتمام الإجراءات، وبعد أن خلت الساحة تماما تماما من المرشحين في مواجهة السيسي.

وتولى السيسي رئاسة الجمهورية في 2014 بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية على منافسه حميدين صباحي، وبفوزه في الانتخابات التي أجريت في آذار/مارس الماضي يتولى الرئاسة حتى عام 2022، حيث تمتد فترة الرئاسة في مصر لأربعة أعوام، بحسب الدستور.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مصر، 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
تعرف على موعد وإجراءات أداء السيسي لليمين قبل رئاسته الثانية لمصر

ومنح الدستور الحق لرئيس الجمهورية في تولي رئاسة الجمهورية لفترتين لا يحق له بعدها تولي الرئاسة، وبتولي السيسي الرئاسة لفترة ثانية يكون استنفد مرات توليه الرئاسة بحسب الدستور.

وشهد محيط مجلس النواب بوسط القاهرة استعدادات أمنية غير مسبوقة، حيث انتشرت قوات الأمن في مداخل ومخارج ميدان التحرير المتاخم للبرلمان، وشهدت سماء القاهرة تحليقا مكثفا للطائرات العسكرية قبل موعد أداء اليمين بأيام.

والسيسي هو الرئيس الخامس لمصر منذ إعلان الجمهورية عام 1954، وسبقه في تولي رئاسة الجمهورية، جمال عبد الناصر، مؤسس تنظيم "الضباط الأحرار" الذي أطاح بالملك فاروق في تموز/ يوليو 1952، تمهيدا لتأسيس الجمهورية.

وتلى عبد الناصر محمد أنور السادات والذي تولى الرئاسة عام 1970 بعد وفاة عبد الناصر، حيث كان نائبا له، فضلا عن كونه أحد أعضاء تنظيم الضباط الأحرار، واستمر رئيسا حتى تم اغتياله على أيدي الجماعات المتطرفة خلال عرض عسكري في السادس من تشرين الثاني/ أكتوبر 1981، خلال الاحتفال بذكرى انتصار القوات المسلحة في حرب أكتوبر.

وتولى بعد السادات نائبه محمد حسني مبارك والذي كان قائدا لسلاح الطيران المصري أثناء حرب تشرين الثاني/ أكتوبر 1973، قبل أن يصبح نائبا لرئيس الجمهورية، الذي استمر رئيسا لمصر حتى أطاحت به ثورة الخامس والعشرين من كانون الأول/ يناير 2011.

وفي أول انتخابات بعد ثورة يناير، فاز محمد مرسي برئاسة مصر، متغلبا على منافسه أحمد شفيق، الذي عينه مبارك رئيسا للحكومة قبل أيام من مغادرته السلطة.

ولم يستمر مرسى سوى عام واحد بعد توليه الرئاسة حيث اندلعت مظاهرات مطالبة برحيله، وأعلن وزير الدفاع ساعتها عبد الفتاح السيسي الإطاحة به من السلطة، ثم تولى السيسي الرئاسة للمرة الأولى عام 2014 بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية.

وتولى الرئاسة في مصر لفترات انتقالية محدودة كل من: محمد نجيب، الرئيس الشرفي لتنظيم الضباط الأحرار، وصوفي أبو طالب رئيس مجلس الشعب، الذي تولى الرئاسة عقب اغتيال السادات، حتى إتمام إجراءات تولي مبارك، ثم المشير حسين طنطاوي وزير الدفاع ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، الذي انتقلت إليه السلطة عقب الإطاحة بمبارك، في 2011، وحتى إجراء انتخابات الرئاسة عام 2012، ثم عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا، الذي تولى الرئاسة عقب الإطاحة بمحمد مرسي في 2013، وحتى إجراء الانتخابات الرئاسية 2014.

وتولى السيسي عدة مناصب، من بينها رئاسة المخابرات الحربية قبل اندلاع ثورة يناير والإطاحة بمبارك، ثم وزارة الدفاع عام 2012 بعد إقالة محمد مرسي للمشير طنطاوي، وعدد من قيادات القوات المسلحة.

واستمر السيسي وزيرا للدفاع خلال الفترة الانتقالية من 2013 وحتى تقدمه باستقالته من القوات المسلحة، ليتمكن من الترشح للانتخابات الرئاسية عام 2014.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала