وصفته ب "النادر" ... اهتمام إسرائيلي بتجسس وزير سابق لصالح إيران

تابعنا عبرTelegram
اهتمت وسائل الإعلام الإسرائيلية، المنشورة باللغة العبرية، منذ يومين، بقضية الوزير الإسرائيلي السابق، غونين سيغيف، المتهم بالتجسس لصالح إيران، رغم تصديرها أن ما نقله لطهران مجرد معلومات ضئيلة، وغير مهمة، في حين أن عناوينها الرئيسة توحي بالعكس.

البداية، كانت مع إعلان الشرطة الإسرائيلية القبض على وزير الطاقة السابق، غونين سيغيف، بتهمة التجسس لصالح إيران، لتلقي وسائل الإعلام الإسرائيلية بظلالها على الحدث التي اعتبرته تاريخيا، خاصة وأنه شارك في احتفالات بلاده بالعيد السبعيني على قيام دولة إسرائيل في السفارة الإسرائيلية بنيجيريا، باعتباره شخصية عامة وكونه رجل أعمال مهم.

ليبرمان ونتنياهو - سبوتنيك عربي
الجيش الإسرائيلي يمنع جنوده من أي إفادات أمام الكنيست
وكتب الموقع الإلكتروني الإخباري "واللا"، مساء اليوم، الثلاثاء، 19 يونيو/حزيران، أن الوزير السابق شارك في احتفالات بلاده بسفارة إسرائيل في نيجيريا، وهو ما أكده السفير، جيا فلدمان، الذي شاركه الحدث هناك، كما أنه يقود سيارته بلوحات دبلوماسية ألمانية في نيجيريا، حيث يعمل في إحدى شركات البناء الإسرائيلية بالعاصمة أبوجا، ويشارك، على الدوام، في كل المناسبات الدينية اليهودية في نيجيريا.  

وأكد الموقع العبري أن غونين كان معروفا كشخصية عامة لدى رجال الأعمال النيجيريين، وكذلك الحكومة والشرطة في أبوجا، وإن اشتكى، غير مرة، للشرطة النيجيرية بأن هناك من يتتبع خطواته ويحاول قتله، لكن الموقع يشدد على أن سيغيف شارك في حفل سفارة بلاده بفندق هيلتون بأبوجا النجيرية، رغم نفي الخارجية الإسرائيلية بأنه لا توجد علاقة بينها وغونين.

ومن جانبها، قالت صحيفة "معاريف" العبرية، مساء اليوم، الثلاثاء، 19 يونيو/حزيران، أن إيران نفت الواقعة من أساسها، في حين أن حزب الله اللبناني عبر عن فرحته بنجاح طهران في تجنيد وزير إسرائيلي لصالحها، حيث أجرت حوارا مع الدكتور تامير عيلام غيندن، الخبير في الشئون الإيرانية، الذي رأى أن طهران ليست سعيدة بالواقعة، كما تعتقد إسرائيل، لكنهم يهتفون بأي شيء يتعلق بإسرائيل، رغم أن الأمر مضحك، في الأساس. بحسب الصحيفة العبرية.

وأشارت صحيفة "هاآرتس"، من ناحيتها، إلى أنه على إسرائيل ألا تقلق من قضية الجاسوس الوزير غونين سيغيف، لأن ما نقله لا يحدو سوى معلومات قليلة وعديمة الفائدة، وأن الإيرانيين يعرفون ذلك، تماما، كون هذه المعلومات ضئيلة، مقارنة بمنصبه الحساس، كونه عضو كنيست ووزير سابق في الحكومة الإسرائيلية.

كانت الشرطة الإسرائيلية قد أعلنت، أمس، الأثنين، 18 يونيو/حزيران، عن إلقاء القبض على عضو الكنيست والوزير السابق، غونين سيغيف، بتهمة التجسس لصالح إيران، بعد نقله معلومات مهمة لطهران، حول الطاقة ومواقع أمنية إسرائيلية، والتعريف بشخصيات أمنية وعسكرية وسياسية. وذلك منذ العام 2012.

بشار الأسد - سبوتنيك عربي
مستشار الأمن القومي الإسرائيلي يكشف عن شرط إسرائيل لبقاء الأسد في السلطة
وسبق وأن وجه الشاباك الإسرائيلي للوزير السابق، غونين، تهمة التجسس لصالح طهران، والمس أو الإخلال بالأمن القومي الإسرائيلي، ومساعدة الأعداء، ومن المحتمل أن يتم سجنه لمدة لا تقل عن 15 عاما.

وأوضح الموقع الإلكتروني الإخباري "نيوز وان" أن غونين أدار علاقات مشبوهة مع مسؤولين إيرانيين منذ العام 2012، في نيجيريا، وزار طهران، أكثر من مرة، والتقى بمسؤولين آخرين في السفارة الإيرانية في أبوجا، عاصمة نيجيريا، وفي أماكن أخرى حول العالم.

وفي تعليقه على واقعة التجسس، قال غونين "أردت أن أكون عميلا مزدوجا، وأساعد إسرائيل"، وهو ما كتبته القناة الثانية الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني.

ويعزى اهتمام وسائل الإعلام الإسرائيلية بقضية الوزير السابق غونين إلى كونها حالة نادرة فيها أن يصبح عضو كنيست ووزير سابق شارك في جلسات الحكومة الإسرائيلية، جاسوسا، ولمن، لإيران، خاصة وأن جاسوسية غونين بدأت منذ ما يزيد عن ست سنوات كاملة، وتحديدا، منذ العام 2012، دون معرفة الشاباك الإسرائيلي بذلك، رغم محاولة بعض تلك الوسائل تقزيم ما قدمه الوزير السابق من معلومات لطهران. 

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала