تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

أول زيارة ملكية لإسرائيل... الأمير ويليام يشارك في مباراة كرة قدم

© AP Photo / Vianney Le Caerالأمير ويليام وكيت ميدلتون في حفل جوائز البافتا
الأمير ويليام وكيت ميدلتون في حفل جوائز البافتا - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أولت وسائل الإعلام الإسرائيلية، المنشورة باللغة العبرية، الاهتمام البالغ بزيارة الأمير ويليام، دوق كمبرديج، الإبن البكر للأمير تشارلز، أمير ويلز وولي العهد البريطاني، لإسرائيل خلال الأيام القادمة.

كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، مساء اليوم، الخميس، 21 يونيو/حزيران، أن الأمير ويليام سيصل إسرائيل بعد زيارته للأردن، في الفترة بين الرابع والعشرين والثامن والعشرين من الشهر الجاري، يقوم خلالها بزيارة حائط البراق، ومتحف الهولوكوست "ياد فاشيم"، ولقاء مع ناجين من محرقة الهولوكوست، ويشارك في مباراة لكرة القدم بين عرب ويهود.

الأمير وليام - سبوتنيك عربي
الأمير ويليام يزور فلسطين والأردن وإسرائيل في العام الجاري
"أربعة أيام فقط تفصلنا عن زيارة الأمير ويليام، دوق كمبريدج، وهي الزيارة الأولى لأحد أفراد العائلة الملكية البريطانية لإسرائيل"، هكذا علق الموقع الإلكتروني "واللا" على الزيارة التاريخية للأمير ويليام، كونها تحمل الطابع السياسي، وهو ما أكده السفير البريطاني في تل أبيب، من أنها زيارة للاحتفال بالعلاقات الطيبة بين الطرفين، الإسرائيلي والبريطاني، وليس لها أي طابع سياسي.

أبرز الموقع الإلكتروني أهمية الزيارة لبلاده، خاصة وأنه سيلتقي بكل من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، وأفراد عائلته، والرئيس، رؤوبين ريفلين، وشخصيات عامة، ورؤساء شركات إسرائيلية، خاصة الهاي تك، فضلا عن زيارته المقاطعة برام الله، بالرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن).

قال السفير البريطاني في تل أبيب، ديفيد كفري، إن زيارة الأمير ويليام زيارة تاريخية، كونها الأولى من نوعها، لأحد أفراد العائلة الملكية، تمهد لحلقة جديدة في العلاقات البريطانية ــ الإسرائيلية، وهي زيارة ليست لها أبعاد سياسية، لأنه لن يزور مناطق فلسطينية محتلة، وهو ما شددت عليه القناة السابعة العبرية، من أن السفير أجاب على سؤال يتعلق بكلمة "مناطق محتلة"، بأنه مصطلح سياسي قديم استخدمته بريطانيا منذ سنوات طويلة.

شددت صحيفة "ماقور ريشون" العبرية على أن الأمير ويليام لن يزور مناطق فلسطينية محتلة، وهو ما أكده السفير البريطاني من محاولة إبعاد دوق كمبريدج عن المجال السياسي، واعتباره شخصية عامة ليس لها علاقة بالسياسة. 

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала