محلل سياسي: بعض الأشخاص عرضوا بيع الجولان لإسرائيل مقابل حكم سوريا

© REUTERS / Ronen Zvulunجنود من إسرائيل ينظرون إلى الجانب السوري من الجولان المحتل
جنود من إسرائيل ينظرون إلى الجانب السوري من الجولان المحتل - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال المحلل السياسي نضال السبع، إن المعارضة السورية أرسلت وفودها إلى إسرائيل، وقبضت الأموال من هذا وذاك، وشاركت في غرف "الموك الموم" التابعة للمخابرات الأمريكية.

وأضاف السبع، المتخصص في الشأن السوري، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين 16 يوليو/ تموز، أن المعارضة السورية فتحت بيوتها لتنظيمي "جبهة النصرة" و"داعش" الإرهابيين، ثم تتهم الدولة السورية بأنها تابعة لأمريكا.

قوات الجيش السوري في محافظة درعا، على الحدود السورية الأردنية، سوريا، الأردن - سبوتنيك عربي
الجيش السوري يستعيد مناطق جديدة ويقترب من الجولان
ووجه المحلل السياسي سؤالا لقيادات المعارضة السورية، التي تتهم الدولة بأنها تابعة للولايات المتحدة الأمريكية، قائلا: "إذا كان الأمر كذلك، فلماذا دعمتكم الإدارة الأمريكية بالسلاح ومليارات الدولارات خلال الفترة الماضية بهدف إسقاط نظام الحكم؟".

وأوضح السبع أن المعارض السوري، الذي ذهب إلى إسرائيل، وهو كمال اللبواني، كان يطالب بشريط حدودي في الجولان لتوفير الأمن لإسرائيل، وأن زميله معن عبد السلام، كان ينسق مع السفارة الأمريكية وفصائل الجنوب من أجل تطبيق وثيقة عهد درعا الانفصالية، بينما أراد زميلهم فهد المصري التنازل عن الجولان لإسرائيل.

ولفت إلى أن البعض في المعارضة السورية اعتقدوا أن العلاقات مع إسرائيل سوف توفر لهم غطاء دوليا، وتجعل منهم بديلا للدولة السورية، موضحا أن هؤلاء لم يدركوا أن المزاج الشعبي السوري ضد أية علاقة مع إسرائيل، وأن أية علاقة مع تل أبيب سوف تحولهم من معارضين إلى "لحديين".

وأكد السبع أنه خلال سبع سنوات من الحرب السورية، وسعت إسرائيل من اتصالاتها مع الشخصيات السورية المعارضة، من خلال دعوتهم إلى إسرائيل وحضور مؤتمراتها، كما حدث مع عضوي المجلس الوطني لقوى المعارضة كمال اللبواني وعصام زيتون، اللذان زارا إسرائيل وشاركا في مؤتمر هرتسليا للأمن.

وتابع: "هناك زيارة أخرى بدعوة من معهد ترومان التابع للجامعة العبرية في القدس، قام بها معارضان هما عصام زيتون وسيروان كاجو، اللذان اقترحا إقامة منطقة آمنة على طول الحدود مع إسرائيل في منطقة الجولان المحتل، وطلبا من إسرائيل مساعدة السوريين في إقامة "دولة صغيرة" للسوريين جنوبي سوريا، قادرة على العيش في منأى من نظام الأسد".

وأشار المحلل السياسي إلى أن فهد المصري مؤسس جبهة الإنقاذ الوطني في سوريا ومنسقها العام، وضع ما يسمى خريطة "طريق المعارضة السورية للسلام" مع إسرائيل، وأرفقها برسالة مفتوحة لـ"الشعب الإسرائيلي" بداية شهر ديسمبر/ كانون الأول، من العام الماضي، وصفتها المحافل الإسرائيلية بأنها "شجاعة ومفاجئة وغير مسبوقة".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала