تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

القناة الثانية الإسرائيلية: "حماس" لا يمكنها وقف الاختراعات الفلسطينية الأخيرة

© AP Photo / Adel Hanaكتائب "عزالدين القسام، الجناح العسكري التابع لحركة "حماس" في قطاع غزة، فلسطين 19 يناير/ كانون الثاني 2017
كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري التابع لحركة حماس في قطاع غزة، فلسطين 19 يناير/ كانون الثاني 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قالت القناة الثانية الإسرائيلية إنه لا يمكن لحركة "حماس" وقف إطلاق بالونات الهيليوم المشتعلة والطائرات الورقية الحارقة.

ذكرت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني، مساء اليوم، 17 يوليو/ تموز، أن وسطاء إقليميين ودوليين حاولوا التدخل لدى حركة "حماس" بطلب وقف بالونات الهيليوم الحارقة والطائرات الورقية المشتعلة، حتى لا يستمر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ولكن دون جدوى.

فتاة تطلق بالونات احتفالا بافتتاح أطول خظ زيب لاين فوق جبل جيس، الإمارات العربية المتحدة 31 يناير/ كانون الثاني 2018 - سبوتنيك عربي
صحيفة: تحذيرات في إسرائيل بسبب الجيل الجديد من بالونات الهيليوم الحارقة
وأشارت القناة إلى أن "حماس" ترغب في وقف هذه الاختراعات الفلسطينية، سواء الطائرات الورقية أو بالونات الهيليوم، لكن من يطلقها هو الشعب الفلسطيني نفسه، والتي لا يمكن للحركة التحكم به. وبأن "حماس" معنية بإنهاء أية عملية عسكرية على القطاع.

يذكر أنه اندلع أكثر من 26 حريقا اليوم الثلاثاء، بسبب بالونات الهيليوم والطائرات الورقية الحارقة.

ومن المعروف أنه بمناسبة مرور مائة يوم على انطلاق الاختراع الفلسطيني، الطائرات الورقية وبالونات الهيليوم الحارقة، نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، في الخامس من الشهر الجاري، أن أكثر من 20 حريقا يوميا يندلع بسبب هذه الاختراعات، التي تقلق مضاجع إسرائيل.
وأضافت الصحيفة العبرية أن الطائرات الورقية وبالونات الهيليوم الحارقة باتت تشكل تهديدا حقيقيا على المستوطنات المحيطة بغلاف غزة، وذلك بمناسبة مرور مائة يوم على انطلاق العمل الفلسطيني بالاختراع الجديد، منذ الثلاثين من مارس/ آذار الماضي، الذي تزامن مع الاحتفال بيوم الأرض الفلسطيني.

وكتبت الصحيفة أن المعدل اليومي للحرائق جراء تلك الاختراعات الفلسطينية وصل إلى 20 حريقا يوميا، ودمرت النيران مساحات واسعة من الأراضي والغابات والمحميات الطبيعية، حيث وصل عدد الحرائق إلى أكثر من 600 حريقا منذ ذلك التاريخ، والمحصول الرئيس المدمر هو القمح، مع تدمير أكثر من 6000 دونم من الأراضي الزراعية، مقابل 30 ألفا من الدونمات الأخرى في الأراضي المفتوحة.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала