خبير عسكري سوري: إدلب قد تحل بصيغة لا تستدعي عملا عسكريا إلا بشكل جزئي

خبير عسكري سوري : إدلب قد تحل بصيغة لاتستدعي عملاً عسكرياً إلا بشكل جزئي
تابعنا عبرTelegram
ضيف حلقة اليوم: الخبير العسكري الاستراتيجي والمحلل السياسي العميد علي مقصود. تعليق: نائب قائد المجموعات الروسية لنزع السلاح ألكسي تسيغانكوف وفلاديمير فيتين خبير المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية

تطورات الأوضاع على الجبهة الجنوبية بدء من أطراف محافظة السويداء وصولاً إلى القنيطرة والجولان السوري المحتل مروراً بمحافظة درعا بكل أطرافها، تدل على أن الجيش العربي السوري يسيطر بشكل شبه كامل على هذه المنطقة وينبئ بقرب الإنتهاء من عمليات السيطرة العسكرية كنتيجة للإنتصارات المتلاحقة التي يحققها الجيش العربي السوري على المجاميع الإرهابية المتبقية والمنتشرة في جيوب مختلفة بين هذه المنطقة ككل ، يجري هذا  بالتوازي مع فرار أعداد كبيرة من المسلحين ، تاركين قواعد تمركزهم  ، ومحاولين إيجاد مهرباً لهم  خارج الحدود ، وقسم آخر سلّم سلاحه للدولة السورية   وآخر تم الإتفاق معه على الخروج إلى إدلب بعد أن سلّم أسلحته الثقيلة ، وعلى الجانب المقابل نرى العشرات من القرى والبلدات تعود إلى الدولة السورية بالمصالحات ، وترحيب الأهالي بالجيش ، وهذا ما ألمح اليه السفير الروسي في دمشق الكسندر كينتشاك في تصريحه يوم أمس قائلاً بأن:

الجيش العربي السوري - سبوتنيك عربي
خبير سياسي وعسكري سوري: الجيش السوري يفتح ثلاث معابر لنقل المدنيين من مناطق الاقتتال

"القضاء على المسلحين جنوبي سورية مسألة أيام أو أسابيع ، ومع إستمرار الجيش السوري على هذه الوتيرة فأن تحرير سورية بالكامل من الإرهاب سيكون قريب جداً ""إنتهى الإقتباس".

وفي الوقت الذي دارت فيه المعارك في منطقة الجنوب كان الجيش العربي السوري قد بدأ معركة تحرير بلدة نوى وهي أكبر البلدات الواقعة على أطراف حوض اليرموك، حيث يسيطر تنظيم "داعش" بشكل كامل تقريباّ ، كانت على في الشمال تشهد محافظة إدلب وريفها إخلاء المحاصرين في بلدتي الفوعة وكفريا بتعاون روسي تركي ، ما قد يكون حسب المعلومات الواردة تحضيراً لعملية عسكرية قريبة هناك بعد إخلاء المنطقة من المدنيين حفاظاً على أرواحهم .

هل تنتهي الحرب الكبرى على سورية بنهاية معركة الجنوب ؟

مالذي يجري بشكل دقيق حالياً على هذه الجبهة ؟

ماهي القيمة الإستراتيجية العسكرية لتحرير الجنوب السوري من الإرهاب ؟

الجيش العربي السوري يتقدم في بلدة عثمان شمال درعا - سبوتنيك عربي
خبير عسكري سوري: الإرهابيون يهربون في درعا خوفا من مواجهة الجيش

 كيف سيؤثر هذا الإنتصار على باقي الجبهات السورية وكيف سيستثمر الجيش السوري هذه المتغيرات لجهة تحرير باقي المناطق السورية تحديداً إدلب ؟

ماهي خفايا معركة الجنوب التي يتم الحديث عنها حالياً دون تفاصيل تشرح الصورة الحقيقية لهذه المعارك ؟

بهذا الصدد علق ألكسي تسيغانكوف نائب قائد المجموعات الروسية لنزع السلاح في سورية قائلاً:

"في إطار التفاوض مع المسلحين بجهود المركز الروسي للمصالحة بين أطراف النزاع إنتصر العقل ،و تم إتخاذ قرار ضم مدينة بصرى إلى باقي المدن التي شملتها المصالحات ، المسلحون لم يلقوا السلاح فقط ، بل أنهم إتخذوا قراراً بالإنضمام إلى الجيش السوري وقرروا القتال ضد  تنظيمي "داعش" وجبهة النصرة الإرهابيين" .

بدوره فلاديمير فيتين خبير المعهد الروسي للدراسات الإستراتيجية علق قائلاً:

"هناك الكثير من المشاكل أمام الحكومة السورية ، وقبل كل شيء في إدلب ومناطق الشمال الشرقي من البلاد ،بالإضافة إلى الشمال الغربي ، حيث تتواجد القوات التركية في عفرين ، والتي تدعي إنشاء طوق صحي عازل على طول الحدود التركية السورية ،وهنا أنا لا أحصر الإنتصارات في سوريا بإنتصارات القوات المسلحة السورية، وإنما  أيضا إلى العمل العسكري الدبلوماسي الجاد للممثلين الروس في سوريا، لقد عرضت روسيا الطيران العسكري لنقل اللاجئين إلى سوريا، لكن الدول الغربية تواصل القول بأنه لا ينبغي تقديم أي مساعدة في المناطق التي تسيطر عليها حكومة الأسد ، لذلك فإن العملية معقدة، ومن الضروري أن نطالب على مستوى الأمم المتحدة وبالمفاوضات مع الشركاء الغربيين بأن تلعب هنا حماية حقوق الإنسان دوراً رئيسياً في مساعدة الناس بغض النظر عن  القوى التي تسيطر في الوقت الراهن على هذه المناطق ،حيث تستمر معاناة الناس من ويلات الحرب".

الجيش العربي السوري - سبوتنيك عربي
خبير عسكري سوري: اتفاق تسليم "بصرى الشام" تجربة يجب تعميمها

من جانبه ضيف حلقة اليوم الخبير العسكري الإستراتيجي والمحلل السياسي العميد علي مقصود قال:

"في الحقيقة الوضع الحالي يعبر بشكل جلي وواضح عن طبيعة هذه التطورات التي رسمها الجيش العربي السوري مع الحلفاء والأصدقاء في معركة الجنوب السوري ، المعركة الإستراتيجية التي بدأها الجيش من الزاوية الشرقية عند هضبة "اللجاة" الاستراتيجية ، التي تشكل مركز الحبل السري الذي يربطها بهذا الجبيب في درعا والجولان ، في الحقيقة كانت نصف الإنتصار الذي أمن للجيش عمليات ناجحة في الريف الشرقي لمدينة درعا ، بدأت هذه الأنتصارات في بصرى الحرير ومليحة العطش ، ومن ثم تابع الجيش تقدمه إلى أن وصل إلى الحدو مع الأردن وبعد أن فتح معبر نصيب ورفع العلم الوطني السوري على هذا المعبر ، تحولت وجهة الجيش غرباً إلى أن وصل إلى تل شهاب مسيطراً على ما يزيد من أكثر من 21 مخفراً وأهمها أم المياذن وصيدا وصور والطيبة والجملية ، لذلك هذه الإنجازات فرضت صيغة ومعادلة جديدة على الأردن الذي كان في الحقيقة قاعدة إنطلاق لهذه المجموعات المسلحة والإمداد اللوجستي لها ، وهذه الإنجازات التي حققها الجيش عبر الزوايا الثلاثة على الجانب الشرقي والجنوبي وأيضا الشمالي حيث كانت عشرات البلدات تعقد المصالحات الوطنية، وأهما إبطع وجاسم وإنخل، وقامت المظاهرات والإنتفاضات ضد المجاميع الإرهابية المسلحة والترحيب بالجيش".

قوات الجيش السوري في جنوب حلب، سوريا - سبوتنيك عربي
خبير عسكري سوري: واشنطن رفعت يدها عن دعم الإرهابيين "جزئيا"

وأردف  العميد مقصود

"معركة الجنوب السوري هي المعركة المفصلية ، ونحن نرى تغير في مواقف دول العدوان وأولها أمريكا التي أرسلت إلى المجموعات المسلحة وقادتهم تخبرهم بـأنها لن تقدم لهم المساعدة و ليس عليهم أن ينتظروا منها أي دعم وأن يتدبروا أمرهم ، ومن ثم الموقف الأردني الذي جاء منسجماً مع هذه التطورات وترحيبه بإنتشسار الجيش العربي السوري، وأيضا الكيان الصهيوني الذي تشكل هذه المجموعات الإرهابية المسلحة أذرع ومخالب الكيان الصهيوني ، فسلم  لسان وزير الطاقة الصهيوني بأن سورية الأسد إنتصرت ولذا كان يطالب بأن يقف الجيش العربي السوري عند خطوط فصل القوات ، زد على ذلك والسيطرة على التل الاستراتيجي الذي كان مركزاً هذه الخارطة للإرهاب التي تحكمت في الجنوب السوري وهو تل "الحارّة"، وأيضا عندما تحرك الجيش بإتجاه نوى وأعلنت المجموعات الإرهابية المسلحة عن إستعدادها لتسليم أسلحتها الثقيلة والخروج إلى ادلب".

وأضاف العميد مقصود:

مقاتلات التحالف الدولي - سبوتنيك عربي
خبير عسكري سوري: عدم تورط أمريكا بهجمة "البوكمال" لا ينفي جهلها بالفاعل

"بما يخص الشمال الشرقي لسورية بدأت تداعيات الإنتصار في الجنوب السوري تظهر بشكل واضح عبر تحرير الجيش العربي اللسوري ومعه الأصدقاء والحلفاء مايزيد عن 5800 كم مربعاً ، هذا الإنجاز في الميدان رافقه أيضا تحول في مواقف هذه الأدوات التي أستخدمت من قبل التحالف الغربي بقيادة أمريكا أن كان لجهة  وخروخ  ثلاثة فصائل مسلّحة وهي أسود الثورة ، وأسود الشرقية، ولواء شهداء القريتين من محيط قاعدة "التنف" وإتجهوا نحو الشمال ، وهذا يعني أن أمريكا سلمت بهزيمتها ، وكذلك لحظنا الكثير من المظاهرات في الرقة والحسكة ودير الزور ،  إذاً نحن أمام مسار تصاعدي في هذه الإنجازات على كل المستويات العسكرية والسياسية والسيكولوجية وأخص إدلب أو الريف في الشمال الغربي ، حيث تسيطر تركيا  على عفريتن عبر أدواتها الإرهابية وبدعم من قواتها العسكرية. أنا اقول بأن مسار هذا المحور مرتبط بعاملين أساسين.

أولاً: الفرار من القوة العسكرية التي باتت بيد الجيش العربي السوري والقادرة على حسم أي عملية يمكن أن يحدد الجيش هدفها ووجهتها.

وثانياً : منظومة خفض التصعيد والتوتر التي تضم الدول الثلاثة الضامنة والإتفاقيات الموقعة ، والجهد العسكري الدبلوماسي من قبل الحليف الإستراتيجي والصديق الروسي ، قادرة على إنهاء هذا المسار بأقل الخسائر ، بل ربما يكون هناك حلاً وصيغة لاتستدعي عملاً عسكرياً إلا بشكل جزئي ، ولكن تركيا تريد أن يكون لها دوراً في هذا الإتجاه كما كان لها دور في منظومة الدول الضامنة ولن يكون هناك أي مساومات في حل موضوع ادلب أو غيرها

التفاصيل في التسجيل المرفق…

إعداد وتقديم نواف إبراهيم

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала