"واشنطن بوست": من الحكمة لحماس الاعتراف بوجود إسرائيل

© AP Photo / Adel Hanaكتائب "عزالدين القسام، الجناح العسكري التابع لحركة "حماس" في قطاع غزة، فلسطين 19 يناير/ كانون الثاني 2017
كتائب عزالدين القسام، الجناح العسكري التابع لحركة حماس في قطاع غزة، فلسطين 19 يناير/ كانون الثاني 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قالت صحيفة أمريكية إنه من الحكمة لحركة حماس الاعتراف بإسرائيل كحقيقة واقعة، بدعوى أن الحركة تخوض حربا أخلاقية مفلسة منذ سبعة عقود مضت.

 ذكرت "واشنطن بوست" الأمريكية، في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس 19 يوليو/تموز، أن الجميع في الشرق الأوسط يقبلون حقيقة وجود إسرائيل، وبأن حماس تقود حربا أخلاقية مفلسة على حساب الشعب الفلسطيني، وبأنه من الأفضل لها القبول بإسرائيل كحقيقة دائمة.

وقف "الإرهاب"

إسماعيل هنية - سبوتنيك عربي
"حماس" تعلن موافقتها على الورقة المصرية للمصالحة الفلسطينية
وأفادت الصحيفة الأمريكية بأن جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي، وجيسون غرينبلات، المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط، وديفيد فريدمان، السفير الأمريكي في إسرائيل، طلبوا من حماس وقف الأعمال "الإرهابية"، مقابل تقديم تسهيلات إنسانية لقطاع غزة.

وطالب الأمريكيون الثلاثة حركة حماس بإعادة الجنود الإسرائيليين لإسرائيل، وإعادة المسؤولية مجددا على معبر رفح للسلطة الفلسطينية، بشرط أن يتم إدخال بضائع تجارية من خلاله، على ألا يستخدم لتهريب الأسلحة.

تبني سياسات جديدة

وأكدت الصحيفة الأمريكية أن القيادة الفلسطينية هي السبب وراء تردي الأوضاع الاقتصادية وسوء الأحوال الاجتماعية للفلسطينيين، بوجه عام، داعية الفلسطينيين إلى تبني سياسات السلام لكسر حالة الجمود في منطقة الشرق الأوسط، معتبرة أنه في حال تبني حركة حماس لسياسات أيديولوجية جديدة يمكن للشعب الفلسطيني في القطاع أن ينهض ثانية.

هاجمت الصحيفة حركة حماس، وبقوة، معتبرة إياها السبب الحقيقي وراء تراجع الأوضاع الأمنية والاقتصادية والسياسية والعسكرية في غزة، وبأنه عليها وقف "الإرهاب" على الحدود المشتركة مع إسرائيل، بدعوى أن هذا "الإرهاب"، هو السبب وراء سوء الحالة الاقتصادية للفلسطينيين في القطاع.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس والأمين العام لحركة حماس إسماعيل هنية - سبوتنيك عربي
"حماس" تكشف تفاصيل المقترح المصري لتنفيذ المصالحة
السلام الاقتصادي

واعتبرت "واشنطن بوست" أن السلام الاقتصادي هو الأمن القومي للفلسطينيين، وهو ما ورد على لسان الرئيس، دونالد ترامب، غير مرة، وسبقه في ذلك بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، وكثير من الوزراء الإسرائيليين.

ورأت الصحيفة الأمريكية بأن العالم يتحرك من حول الشعب الفلسطيني، والقادة الفلسطينيون يقفون في حالة من الصمت المدوي، في وقت أشارت إلى أن الولايات المتحدة استثمرت المزيد من الأموال في مساعدة الشعب الفلسطيني أكثر من أي دولة أخرى حول العالم. 

 

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала