"وثائق مسربة" تتحدث عن تنسيق قطر مع "المحايد"... وابن زايد يبعث برسالة عاجلة

© AFP 2022 / Money SHARMAولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان
ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
نشرت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، السبت الماضي، "وثائق" قالت إنها مسربة من السفارة الإماراتية في مسقط، زاعمة أنها "كشفت المستور".

وزعمت الصحيفة اللبنانية أنه "يوما بعد يوم، يتأكد أن السعودية والإمارات أخطأتا في حساباتهما بخصوص منطقة الخليج بعد فرض المقاطعة على قطر"، موضحة أن "الوقائع العملية أثبتت أن الحرب السعودية الإماراتية أسهمت بالدرجة الأولى في إبعاد سلطنة عمان أكثر فأكثر عن أشقائها، وحفزتها على تعزيز علاقاتها مع مناوئي الرياض وأبو ظبي بما يشكل درعا واقيا لها في مواجهة أي تطورات مستقبلية مضادة لمصالحها".

وادعت الصحيفة أنها كشفت وثائق مسربة من السفارة الإماراتية في مسقط، يقول السفير محمد سلطان السويدي في واحدة منها إن "مسقط تستعجل الاصطفاف مع الدوحة برغم إعلانها الحياد في الأزمة الخليجية".

وأضافت أن "وثيقة أخرى تظهر أقوال القائم بالأعمال بالإنابة خالد علي الطنيجي حول وجود اتفاق وتنسيق بين عمان وقطر في شأن الأزمة الخليجية، يقضي بإبداء مسقط موقفا حياديا في ظاهره، مقابل بعض التسهيلات والإسناد القطري لعدد من الملفات العمانية الأخرى سواء على المستوى الاقتصادي أو السياسي".

ماتيس وبن سلمان - سبوتنيك عربي
أمريكا تستعين بـ"المحايد" لوقف حرب اليمن وإنهاء "مقاطعة قطر"
وزعمت الصحيفة أنه "إزاء ذلك، لا يبدى الإماراتيون تفهما للموقف العماني، على الرغم من أنهم يحرصون على ربطه دائما بالأزمة الاقتصادية التي تمر بها القطاعات الإنتاجية في السلطنة، إلا أنهم يضعون تلك الحاجة الماسة كما يصفونها في إطار الأدوات التي يمكن استخدامها للضغط على مسقط".

وأشارت إلى أن "التحرك باتجاه السلطنة لثنيها بالترغيب أو الترهيب، يبدو أنه قد بدأ فعلا منذ فترة بقيادة الإمارات، وادعت أن "أبو ظبي حاولت الانقضاض على الظهير الجنوبي الغربي للسلطنة في اليمن (محافظة المهرة)، عن طريق شراء الولاءات وعمليات التجنيد والأعمال الإنسانية".

وبحسب الوثائق التي اعتمدت عليها الصحيفة، فإن "هناك دورا عمانيا محتملا في تأمين كأس العالم في قطر عام 2022، ضمن مساعي الدوحة في أن تستعين بخدمات أجهزة أمنية من دول صديقة للمساعدة في تأمين تلك الفعاليات"، مشيرة إلى أن "الطنيجي يضع هذه المساعي في سياق العمل القطري على اجتذاب الحلفاء واستمالة المواقف".

بدورها، نقلت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان، مساء أمس الأحد، بيان المكتب الإعلامي لسفارة دولة الإمارات في بيروت، لتوضيح ما ورد في جريدة "الأخبار اللبنانية"، تحت عنوان "الإمارات ليكس: ابن زايد يريد إخضاع مسقط"، حيث اتهمت قطر بـ"تمويل" نشر هذا الملف في الصحيفة اللبنانية.

وأشارت سفارة الإمارات في لبنان إلى ما نشرته "الأخبار" بشأن ملفها الذي يتضمن "وثائق ومراسلات دبلوماسية مسرّبة من سفارة دولة الإمارات في مسقط، وأن هذا الملف سيشمل نشر وثائق أخرى من تسريبات مصدرها سفارات الدولة في الخرطوم وبغداد والرباط"، حسب البيان.

وجاء رد سفارة الإمارات في لبنان بأن "التقارير المنشورة في الصحيفة المذكورة أعلاه عارية عن الصحة تماما، ولا علاقة لها بأي مراسلات دبلوماسية إماراتية وهي من نسج خيال كاتبها وتفتقد إلى المصداقية والمهنية المطلوبة من وسائل الإعلام"، حسب بيانها.

في هذه الأثناء، بعث رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، برقية تهنئة إلى السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عمان، بمناسبة يوم النهضة المباركة لبلاده.

كما بعث الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برقية تهنئة إلى السلطان قابوس بن سعيد.  وقال بن زايد، على "تويتر": "أهنئ أخي جلالة السلطان قابوس والشعب العُماني الشقيق بذكرى يوم النهضة المجيد.. مسيرة مظفرة ومباركة تحققت فيها إنجازات استثنائية بفضل قيادة حكيمة ألهمت شعبها للعبور نحو المستقبل، سائلين الله عز وجل أن يديم على عمان الشقيقة الأمن والأمان والخير والرخاء".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала