تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

لماذا ترتعش إسرائيل من انتهاء الحرب في سوريا؟

لماذا تتخوف وترتعش إسرائيل من انتهاء الحرب في سوريا؟
تابعنا عبر
ضيف الحلقة: نائب رئيس جمعية الصداقة الروسية الفلسطينية، الخبير في الشؤون الإسرائيلية، الدكتور أسعد العويوي .

أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال لقائه وزير الخارجية ورئيس هيئة الأركان العامة الروسيين، عن تقديره لتصريحات الرئيسين بوتين وترامب في هلسنكي بشأن أمن إسرائيل.

سيرغي شويغو - سبوتنيك عربي
شويغو: روسيا تأمل تسهيل التعاون العسكري مع واشنطن والناتو بعد لقاء ترامب وبوتين

وقال نتنياهو خلال لقائه وزير الخارجية سيرغي لافروف ورئيس هيئة الأركان أناتولي غيراسيموف: "العلاقة بين بلدينا مهمة للغاية، وتجلت بشكل واضح خلال لقائي مع الرئيس بوتين وفريقينا".

من جانبها، أكدت وزارة الخارجية الروسية، بأن "لافروف وغيراسيموف ناقشا مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، مسألة توفير الأمن على الحدود الإسرائيلية".

وأشارت الوزارة في بيان لها: أن "الجانبين تطرقا إلى موضوع التسوية بين الفلسطينيين وإسرائيل، بحسب ما جاء في لقاء الرئيس بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، وكذلك إلى العملية العسكرية التي ينفذها الجيش السوري جنوبي البلاد، وتأمين الحدود الإسرائيلية بما في ذلك تنفيذ بنود اتفاقية فك الاشتباك الموقعة عام 1974 بين سوريا وإسرائيل".

وتأتي مباحثات المسؤولين الروس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بتكليف من الرئيس فلاديمير بوتين.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد ناقشا في اتصال هاتفي الجمعة الماضي، التطورات الأخيرة في الأزمة السورية.

يقول نائب رئيس جمعية الصداقة الروسية الفلسطينية الخبير في الشؤون الإسرائيلية الدكتور أسعد العويوي في حديث لبرنامج "حول العالم" بهذا الصدد، أهم المواضيع التي تم مناقشتها في اللقاء الروسي الإسرائيلي في القدس الغربية، كان عملية محاربة الإرهاب في سوريا، وأن تكف إسرائيل تدخلاتها في الشأن السوري، وفي الحرب السورية لصالح بعض المنظمات الإرهابية، وخصوصا فيما يخص الجولان ومنطقة فك الاشتباك. وما تطرحه إسرائيل من عملية إخراج القوات الإيرانية وغيرها من القوات الرديفة غير السورية من الأراضي ، فإنما إسرائيل تتخوف من مرحلة ما بعد انتهاء الحرب السورية، التي أوشكت على النهاية، من أن يتم التفرغ لجبهة الجولان المحتل من قبل الجيش السوري وحلفاءه من الإيرانيين وقوات حزب الله. وهذا يعتبر خط أحمر بالنسبة لها.

  في وقت سابق من اليوم الثلاثاء 24 يوليو/ تموز، أعلن الجيش الإسرائيلي عن إطلاق صاروخ "باتريوت" لاعتراض مقاتلة سورية من طراز "سوخوي"، اخترقت المجال الجوي الإسرائيلي جنوب هضبة الجولان حسب زعمه.

وأكد مصدر عسكري سوري لـ"سبوتنيك" أن الطائرة التي أسقطتها صواريخ باتريوت إسرائيلية لم تدخل أجواء الجولان السوري على الإطلاق، "وتم استهدافها وهي داخل الأراضي السورية".

مشيرا إلى أن الطائرة السورية كانت في مهمة قتالية ضد تحصينات الجيب الذي يسيطر عليه تنظيم "داعش" الإرهابي  في أقصى جنوب غربي سوريا في حوض اليرموك غرب درعا.

وأضاف: "إسرائيل تعمدت إسقاط الطائرة أثناء تحليقها فوق الجيب الداعشي جنوبي سوريا في مسعى واضح منها لكي يتم أسر الطيار من قبل مسلحي "داعش" والتفاوض على وقف العملية العسكرية التي تستهدف مناطق سيطرتهم".

التفاصيل في الملف الصوتي المرفق في هذه الصفحة…

إعداد وتقديم: عماد الطفيلي

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала