الأمم المتحدة تدعم مبادرة المساعدات الإنسانية في سوريا

تابعنا عبرTelegram
صرح ستيفان ديوجاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أن الأمم المتحدة تدعم بشكل كامل مبادرة روسيا وفرنسا، بشأن تنظيم تقديم المساعدات الإنسانية للغوطة الشرقية في سوريا.

نيويورك — سبوتنيك. وقال ديوجاريك للصحفيين اليوم الأربعاء: "ندعم بشكل كامل المبادرة الفرنسية — الروسية، لتقديم المساعدات الإنسانية للغوطة الشرقية، ونحن على استعداد لتقديم كل المساعدات الممكنة لإنجاح هذا العمل الإنساني الهام"، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة "لا تقود هذه العملية".

فريق لإزالة الألغام التابع للقوات العسكرية الروسية في تدمر، سوريا - سبوتنيك عربي
"الطوارئ الروسية" تشارك في إزالة الألغام من سوريا
وأضاف: "نواصل العمل عن كثب مع الصليب الأحمر السوري والمنظمات المحلية الأخرى لضمان وصول المساعدات إلى السوريين في الغوطة الشرقية ومناطق الجنوب الغربي الأخرى".

وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت الأسبوع الماضي، أن طائرة من طائرات النقل الحربي الروسية نقلت أكثر من 40 طنا من المساعدات الإنسانية تشمل أدوية ومواد ضرورية، من فرنسا إلى سوريا.

وبحسب الوزارة، سيتم نقل الأدوية والمواد الضرورية بمساعدة المركز الروسي للمصالحة في سوريا وممثلي الهلال الأحمر السوري، إلى السكان الذين ما زالوا بحاجة إلى المساعدة في الغوطة الشرقية، خاصة في مجال الرعاية الطبية الطارئة في المستشفيات، التي يديرها عليها الهلال الأحمر السوري".

وفي وقت سابق، أصدرت روسيا وفرنسا بيانا مشتركا أعلنتا فيه عن نية البلدين تنفيذ مشروع مشترك لتقديم المساعدات الإنسانية لسكان الغوطة الشرقية.

وتتكون المساعدات من أساسيات طبية لـ500 شخص مصاب بجروح خطيرة، والأدوية الرئيسية لعلاج 15000 إصابة خفيفة.

يذكر أن مرافقة المساعدات الإنسانية ستنفذ وفقا لقواعد الأمم المتحدة، برعاية روسية ووفقا للقانون الإنساني الدولي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала