جنرال روسي لمحرري "اشتبرق": نحتفل اليوم بنصر كبير جدا (فيديو)

© Sputnik . Basel Shartouhجنرال روسي لمحرري "اشتبرق": نحتفل اليوم بنصر كبير جدا... إنه البداية فقط
جنرال روسي لمحرري اشتبرق: نحتفل اليوم بنصر كبير جدا... إنه البداية فقط - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
احتضن المركز الثقافي في محافظة اللاذقية السوري، أمس الخميس، لقاءا للمختطفين المحررين من بلدة اشتبرق بريف جسر الشغور الغربي، مع مسؤولين سوريين وروس.

وعبر المختطفون الـ 37 عن الامتنان للجيش العربي السوري وتضحياته التي أفضت إلى تحريرهم، وللدور الذي لعبه الجانب الروسي في مساندة الشعب السوري وجيشه في تحرير الأرض من سيطرة الارهاب، وكذلك في مجال المصالحات.

القناصة الروسية - سبوتنيك عربي
شاهد... قناصة الجيش الروسي يسحقون الأعداء

وعاد المختطفون إلى الحرية قبل أيام بموجب الاتفاق الذي تضمن إخراجهم من مناطق سيطرة الفصائل التابعة لتنظيم جبهة النصرة الارهابي المحظور في روسيا، إلى جانب نحو 7 آلاف محاصر من أهالي بلدتي كفريا والفوعة مقابل إفراج السلطات السورية عن نحو 1500 مسلح كانت تعتقلهم.

وقال الجنرال الروسي "فلاديمير" في كلمة له خلال حفل التكريم: "في سورية يعيش شعب طيب جدا وشجاع جدا في الوقت نفسه، أنا اليوم سعيد بوجودي بينكم، ونحن نحتفل بنصر كبير جدا، وهذا النصر هو البداية فقط، وأتمنى للجمهورية العربية السورية النجاح والخير، وان يعيش اطفالها بدون ارهاب وقنابل وتفجيرات، واتمنى للجميع السلام والتوفيق من كل قلبي".

وعبر عدد من المحررين عن شكرهم وامتنانهم للجيش السوري وعن ثقتهم الكبيرة التي لم تفارقهم يوما بأنهم سيعودون إلى منازلهم بفضل تضحيات الجيش وبطولاته التي أرغمت الإرهابيين على الرضوخ وتحريرهم لافتين إلى أن الإرهابيين الذين أذاقوهم العذاب وقتلوا أبناءهم لم ينالوا من صمودهم المستمد من إيمانهم العميق بوطنهم.

وتقدم المختطفون المحررون بقائمة من الطلبات للحكومة تتضمن مساعدتهم في تأمين فرص عمل وتوفير حياة كريمة لهم، وهو ما وعد منظمو الحفل بالعمل على تلبيته، كما وعد الجانب الروسي المشارك بنقل هذه الطلبات إلى القيادة للعمل على بذل ما أمكن للمساعدة في هذا المجال.

ووصل إلى مدينة اللاذقية في الـ 20 من الشهر الجاري المختطفون المحررون من أهالي قرية اشتبرق ومئات المدنيين من أهالي قريتي كفريا والفوعة بعد أن تم تحريرهم وتأمينهم ونقلهم من ريف إدلب، حيث كانت في استقبالهم حشود غفيرة من أبناء اللاذقية عند المركز الثقافي العربي بالمدينة.

مساعدات روسية - سبوتنيك عربي
الجيش الروسي يوزع 3.8 طن من المواد الغذائية في محافظة حمص

وكان تنظيم جبهة النصرة الارهابي "المحظور في روسيا" والجماعات المنضوية تحت زعامته ارتكبوا عام 2011 مجزرة مروعة بحق أهالي بلدة اشتبرق جنوبي جسر الشغور وقتلوا عشرات المواطنين وبينهم عدد كبير من الأطفال واختطفوا نحو مئتين معظمهم من الأطفال والنساء.

 بلدة اشتبرق تعرضت كذلك خلال شهر نيسان ابريل عام 2015 لمجزرة أخرى على يد تنظيم جبهة "النصرة" والفصائل المتطرفة الموالية له، راح ضحيتها أكثر من مئتي مواطن إضافة إلى اختطاف العشرات بينهم عائلات بكامل أفرادها، في حين نزح المئات من أهالي القرية باتجاه المناطق الامنة.

وتم منتصف الشهر الجاري التوصل لاتفاق يقضي بإخراج كامل أهالي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين بريف إدلب، الذي يقدر بنحو 7 آلاف مواطن، إضافة إلى مختطفي اشتبرق الذين لم يتم الإفراج عنهم سابقا، ونقلهم باتجاه منطقة العيس بريف حلب الجنوبي، وبالمقابل تم الإفراج عن 1500 من المعتقلين لدى الحكومة السورية والتابعين للجماعات الإرهابية المسلحة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала