الناطق باسم الحكومة العراقية يكشف الوضع في الشارع العراقي ومصير الاحتجاجات

© Sputnik . Nazek Mohamedمظاهرات العراق
مظاهرات العراق - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن الناطق باسم الحكومة العراقية، سعد الحديثي، أن رئيس الوزراء حيدر العبادي يعتزم تطبيق عقوبات صارمة على أي مسؤول يثبت تقصيره في أداء عمله، وتسبب في احتجاجات شعبية تشهدها البلاد منذ نحو شهر، ولفت إلى أن عدد الاحتجاجات التي تشهدها محافظات وسط وجنوبي البلاد بدأ يقل مع تفاعل الحكومة مع متطلبات المحتجين.

مظاهرات العراق - سبوتنيك عربي
الإفراج عن 176 ناشطا عراقيا تم توقيفهم خلال الاحتجاجات الأخيرة
بغداد – سبوتنيك. وقال الحديثي، في تصريح حصري لوكالة "سبوتنيك"، إن "مجلس الوزراء شكل في جلسته الأخيرة لجنة عليا من ديوان الرقابة المالية والأمانة العامة لمجلس الوزراء وهيئة النزاهة لإجراء تقييم شامل وتفصيلي لعمل المفاصل الحكومية سواء كان على مستوى الحكومات المحلية (في المحافظات) أو الوزارات الاتحادية والعناوين الحكومية للدرجات الخاصة لتقييم عمل هؤلاء.

وأردف أنه "في حال ثبوت تقصير أو سوء في الإدارة أو هدر للمال العام أو فساد فإنه سيتم رفع أسماء هؤلاء ليتم اتخاذ عقوبات إدارية بحقهم من قبل رئيس الوزراء وأيضا رفع ملفاتهم إلى القضاء لاتخاذ اللازم".

وأضاف أنه "من المفترض أن تنجز هذه اللجنة أعمالها قريبا قبل تغيير الحكومة الحالية".

وحول تحول التظاهرات في بعض محافظات جنوبي العراق إلى اعتصامات مفتوحة بالقرب من الحقول النفطية وأمام مقار الحكومات المحلية، وهل يعني هذا التحول عدم قناعة المتظاهرين بإجراءات الحكومة حتى الآن لتلبية المطالب، قال الحديثي إن "الشريحة التي تعتصم الآن لا تعبر بالضرورة عن كل المتظاهرين الذين خرجوا في الأيام الأولى للمظاهرات، ومن يرى حجم المظاهرات ومددها الزمنية يجد أنها أقل بكثير مما كان عليه في الأيام الأولى للتظاهر مع التأكيد على جدية الحكومة في تنفيذ مطالب المتظاهرين ودخول بعض الإجراءات حيز التنفيذ".

واستطرد الحديثي قائلاً "وإذا كانت هناك رغبة لدى البعض للاعتصام فإن ذلك مرتبط بمعايير التظاهر السلمي والقانوني المنصوص عليها".

اجتماع للقادة والزعماء السياسيين في العراق - سبوتنيك عربي
العراق يقيل خمسة من مسؤولي الانتخابات بسبب اتهامات بالفساد
وحول سعي العراق للحصول على الطاقة الكهربائية من السعودية بين الحديثي أن "لقاء عقد على مستوى فني بين الجانبين العراقي والسعودي سواء كان على مستوى تجهيز العراق بمادة الكاز أويل اللازمة لتشغيل المحطات الكهربائية أو على مستوى إمكانية البحث من الناحية الفنية دعم السعودية للعراق في مجال الكهرباء".

وتابع الحديثي قائلاً "هناك حوارات فنية جرت في هذا الإطار لكن إلى الآن لم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي على مستوى كبار المسؤولين في الدولتين لحسم هذه الحوارات".

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أصدر أمس، قرارا، بإقالة وزير الكهرباء قاسم الفهداوي من إدارة الوزارة، وإحالته للتحقيق، على خلفية "تردي خدمات الكهرباء".

وجاء قرار إقالة الوزير الفهداوي بعد احتجاجات وتظاهرات منذ مطلع تموز/ يوليو الجاري تحول بعضها إلى اعتصامات مفتوحة خلال الأيام الماضية في مناطق وسط وجنوبي العراق، تطالب بتحسين الخدمات وتوفير فرص عمل للعاطلين، في حين كان مطلب توفير التيار الكهربائي على رأس أولويات مطالب المتظاهرين.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала