فيديو لفتاة ومتحرش بها يحدث ضجة في فرنسا

تابعنا عبرTelegram
أثار المشهد القصير، الذي التقطته كاميرات المراقبة خارج مقهى في العاصمة الفرنسية باريس، ضجة وصدمة كبيرة داخل المجتمع الفرنسي.

ويجمع الفيديو، بين فتاة شابة، ترتدي فستانا أحمر قرمزي اللون، ورجل ملتح، يرتدي قميصا أسودا، يسير خلفها بخفة، ثم يقول شيئا لها، فتدير رأسها له وترد عليه، بعدها يواصل كلاهما السير في طريقه، وفقا لصحيفة "ذا غارديان" البريطانية.

ماجد المهندس - سبوتنيك عربي
المتهمة بـ"التحرش" بماجد المهندس في السعودية تنتظرها هذه العقوبات
ثم يظهر الرجل ويلقي من بعيد بمنفضة سجائر، من المقهي الذي شهد الواقعة، تجاه الفتاة، ثم يسارع ناحيتها، ويقترب منها دون سابق إنذار، ويسدد صفعة قوية على وجهها، جعلها تفقد توازنها لثوان، وتصطدم بالحاجز الزجاجي الخاص بالمقهى، ثم يتركها ويكمل سيره وكأن شيئا لم يكن.

وللمزيد عن تفاصيل الحادث، روت الفتاة، وتدعى ماري لاغيري، التي تبلغ من العمر 22 عاما، وهي طالبة تدرس الهندسة المعمارية، لصحيفة "لو باريزيان" الفرنسية، ما حدث معها في ذلك اليوم، فقالت إنها فوجئت أثناء سيرها بجانب المقهي الواقع جنوبي فرنسا، بقيام الرجل الملتحي بمعاكستها والتحرش بها، "بإصدار أصوات قذرة وصافرات وتعليقات بذيئة"، أثناء مروره بها.

وتابعت، بدلا من تجاهل المتحرش بها، ردت عليه، وقالت له "اخرس"، لأنها "رفضت في أن تكون بوضع المستسلمة"، وقالت: "لم أعتقد أنه سمعني، وفوجئت بعدها برميه تجاهي لمنفضة سجائر، ولكنها أخطأت رأسي ببضع سنتيمترات".

وعندما نشرت الفيديو على موقع "يوتيوب"، كتبت ماري لاغيري باللغة الفرنسية: "هذا سلوك غير مقبول، فهو يحدث كل يوم، ويعتقد هؤلاء الرجال أنهم يستطيعون فعل أي شيء في الشارع، ويعتقدون أنه مسموح لهم بإهانتنا".

وأردفت: "لقد سئمت من الشعور بعدم الأمان أثناء سيري في الشارع، فالأمور في حاجة إلى التغيير الفوري".

وعززت الحادثة، محاولات الحكومة الفرنسية حظر التحرش الجنسي في شوارع البلاد ووسائل النقل العام.

وتعقيبا على الحادثة، قالت وزيرة المساواة الفرنسية، مارلين شيابا، التي أقنعت الجمعية الوطنية لإصدار تشريع في مايو/ أيار بفرض غرامات على التحرش الجنسي في الشارع ووسائل النقل العام، إنها "غاضبة… ولكنها لم تتفاجأ للأسف من الهجوم على الفتاة".

وتابعت: "يجب أن يكون الرد السياسي قويا، لأنه ولأول مرة في فرنسا، سنقوم بتغريم المسؤولين عن المضايقات وحوادث التحرش في الشوارع".

ومن المتوقع أن يتم تبني الأسبوع المقبل في فرنسا، مشروع قانون، يعاقب كل من يضايق ويهدد المرأة، حتى ولو بتعليقات جنسية، بتطبيق غرامات مالية ضده، ستدخل حيز التنفيذ في موسم الخريف المقبل.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала