تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

تخوف إسرائيلي من قناصة "حماس" وإغلاق الطرق في "غلاف غزة"

© Twitter.comمستوطنات
مستوطنات - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قرر الجيش الإسرائيلي إغلاق حركة الطرق في منطقة "غلاف غزة" تخوفا من نيران قناصة حركة "حماس"، في أعقاب مقتل فلسطينيين اثنين، أمس الثلاثاء.

أكدت القناة العاشرة الإسرائيلية، ظهر اليوم، الأربعاء، أن الجيش الإسرائيلي حذر مستوطنات "غلاف غزة" من الخروج في الطرقات العامة، تخوفا من استهدافهم بنيران قناصة حركة "حماس"، وذلك خشية انتقام الحركة الفلسطينية من مقتل اثنين من الفلسطينيين، أمس، نتيجة إطلاق دبابة إسرائيلية صاروخا عليهما.

الجيش الإسرائيلي بالقرب من نابلس، الضفة الغربية، فلسطين - سبوتنيك عربي
الجيش الإسرائيلي: إطلاق صافرات الإنذار في منطقة "غلاف غزة" جاء بسبب إنذار كاذب
وذكرت القناة على موقعها الإلكتروني أن قيادة الجبهة الجنوبية العسكرية الإسرائيلية قررت رفع حالة الاستنفار وإغلاق بعض الطرق في منطقة غلاف غزة.

جاهزية الجيش

وكانت القناة العشرين العبرية، قد كتبت، ظهر اليوم، الأربعاء، أن الجنرال غادي آيزنكوت، رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية، صرح بأن بلاده على أعلى مستوياتها العسكرية خلال العشرين عاما الماضية، وأعلن استعداد بلاده لأي مواجهات عسكرية محتملة.
وأفادت القناة الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني بأن الجنرال آيزنكوت أطلق هذه التصريحات خلال لقائه بلجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي، واستمعت منه على مدى جاهزية الجيش الإسرائيلي لأية عمليات عسكرية محتملة.
في الإطار نفسه، أشارت القناة إلى أن وفد حركة "حماس" سيصل مصر اليوم، الأربعاء، قادما من غزة، للقاء المسؤولين المصريين بهدف التوصل إلى اتفاق تهدئة مع إسرائيل، في محاولة لوقف إطلاق النار وإتمام صفقة تبادل أسرى.

صافرات إنذار كاذبة
وكان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، قد قال، في بيان اليوم، الأربعاء: "بعد متابعة التقارير عن إطلاق صافرات الإنذار في منطقة غلاف غزة، تبين أن الحديث هنا يدور عن إنذار كاذب".
وكانت صافرات الإنذار دوت، صباح اليوم الأربعاء، في البلدات الإسرائيلية المتاخمة للحدود الشمالية لقطاع غزة.
وقال أدرعي، في بيان "جرى إطلاق صافرات الإنذار في المجلس الإقليمي لأشكول، والتفاصيل قيد الفحص".

مسيرة العودة الكبرى على حدود قطاع غزة و إسرائيل، 2 أبريل/ نيسان 2018 - سبوتنيك عربي
العاشرة العبرية: إسرائيل تضع شروطا جديدة للتهدئة في غزة
يأتي ذلك بعد يوم من مقتل عنصرين من كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في قصف مدفعي إسرائيلي، استهدف أحد المواقع العسكرية التابعة لها، شمال قطاع غزة.

مسيرات العودة 
وأكد الموقع الإلكتروني الإخباري "واللا"، في وقت سابق، أن طواقم الإطفاء الإسرائيلية نشرت تقريرا مفاده ارتفاع مؤشرات ظاهرة الحرائق في مستوطنات "غلاف غزة"، نتيجة لإطلاق الفلسطينيين من قطاع غزة بالونات الهيليوم الحارقة والطائرات الورقية المشتعلة على الداخل الإسرائيلي.

وتشهد الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل توترا كبيرا منذ انطلاق "مسيرات العودة" الفلسطينية، في 30 مارس/ آذار الماضي على طول الشريط الحدودي، حيث قتل 142 فلسطينيا، وأصيب أكثر من 16 ألفا برصاص الجيش الإسرائيلي، كما شهد قطاع غزة غارات إسرائيلية مكثفة.

وتقول إسرائيل إن غاراتها على القطاع تأتي ردا على إطلاق البالونات الحارقة من داخل القطاع، التي تسببت في اشتعال مئات الدونمات (الدونم ألف متر مربع) من الأراضي الزراعية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала