تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

مقتل اثنين من المسلحين إثر انفجار جنوب شرقي إدلب

© Sputnik . Morad Saeedقوات كردية وصلت إلى إدلب...الجيش السوري يحشد...والأنظار ترمق الطرق الحيوية
قوات كردية وصلت إلى إدلب...الجيش السوري يحشد...والأنظار ترمق الطرق الحيوية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
لقي شخصان مصرعهما، فيما جرح اثنان آخران في تفجير مجهول استهدف مبنى يضم مقر "الجبهة الوطنية للتحرير"، التي تضم فصائل للمعارضة المسلحة، جنوب شرقي مدينة إدلب، شمال سوريا.

القاهرة — سبوتنيك. وقال مصدر في الدفاع المدني بإدلب لوكالة "سبوتنيك"، عصر اليوم السبت "قتل اثنان، فيما جرح اثنان آخران، إثر انفجار استهدف مقر الجبهة الوطنية للتحرير بجبل الأربعين بمدينة أريحا".

انفجار مستودع ذخيرة للإرهابيين في سرمدا بمدينة إدلب السورية - سبوتنيك عربي
90 قتيلا وجريحا في آخر حصيلة انفجار مستودع الأسلحة في إدلب السورية
وأضاف المصدر "المبنى الذي وقع به الانفجار مكون من 6 طوابق، جرى إخماد الحريق الذي نشب في المبنى إثر الانفجار، ولا يزال البحث جاريا عن 4 مفقودين تحت الأنقاض".

وكانت وسائل إعلام نقلت أنباء عن وقوع تفجير بسيارة مفخخة استهدف مقر الجبهة بجبل الأربعين، إلا أن مصادر محلية في إدلب أكدت أن سبب التفجير غير معروف حتى الآن.

وكان تفجير وقع في قرية سرمدا بإدلب، في 12 أغسطس/آب الجاري، في أحد مستودعات الأسلحة، أسفر عن مقتل نحو 50 شخصا، وإصابة 40 آخرين.

وتأسست "الجبهة الوطنية للتحرير" أواخر مايو/أيار الماضي، لتضم غالبية الفصائل المسلحة، في إدلب، التي تعد آخر معاقل المعارضة، والتي يسيطر تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا)على أجزاء كبيرة منها أيضا.

ودخلت إدلب ضمن مذكرة خفض التصعيد الموقعة في مايو/أيار 2017، حيث تتحمل مسؤوليتها تركيا.

وتعتبر تركيا، إلى جانب روسيا، وإيران، الدول الثلاث الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا في إطار محادثات أستانا للتسوية في سوريا.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد أعلن خلال مقابلة في 26 يوليو/تموز الماضي، أن محافظة إدلب وغيرها من المناطق التي يتواجد فيها "الإرهابيون" ستكون الوجهة المقبلة للجيش السوري.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала