تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

صحيفة: صدمة في المملكة... و"ناقوس خطر" يهدد البيت السعودي

© AP Photo / Hassan Ammarالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز مع الأمير محمد بن سلمان
الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز مع الأمير محمد بن سلمان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
كشف التقرير البياني الشهري الأخير لوزارة العدل السعودية، عن صدمة قد تعيشها المملكة خلال الأيام المقبلة، و"ناقوس خطر" يهدد البيت السعودي.

ووفقا لصحيفة "الحياة"، كشف التقرير البياني الشهري الأخير لوزارة العدل السعودية، عن حدوث 10 آلاف زواج في شهر شوال الماضي، قابلها أكثر من خمسة آلاف حالة طلاق.

الرياضيات السعوديات خلال حفل افتتاح الألعاب الأولمبية الصيفية 2012، لندن 27 يوليو/ تموز 2012 - سبوتنيك عربي
صحيفة: السعودية تلغي "بيت الطاعة"
وأرجع خبراء ومختصون الأمر إلى أسباب كثيرة متباينة، موضحين أن هذه القضية أصبحت شائكة وخطرة، لما لها من دور كبير في خلخلة نسيج وترابط الأسر وتدمير بنية المجتمعات، حسب الصحيفة.

وأوضح المدرب والمستشار الأسري محمد ضيف الله القرني، أن "لكثرة الطلاق أسباب كثيرة منها الاستخفاف في الزواج وتضييع الأمانات والمسؤوليات وسهر الأزواج إلى ساعات متأخرة في الاستراحات".

وأضاف: "كثر الطلاق حين أصبحت المرأة طليقة اللسان، تدخل وتخرج متى شاءت، عاكفة على هاتفها النقال متناسية حق البيت والزوج والأسرة، إضافة إلى تدخل الأقرباء والمحيطين في حياة الزوجين".

بدوره، نفى عضو هيئة التدريس في قسم الاجتماع والخدمة الاجتماعية في جامعة الإمام خالد النقية، وجود ظاهرة طلاق تدق ناقوس الخطر في المجتمع السعودي، مؤكدا أن نسبة الطلاق تتراوح بين 29 و35% من حالات الزواج، معتبرا أن ما ينشر عن نسب الطلاق المبالغ فيها من "باب الإرجاف والإساءة إلى المجتمع السعودي" بحسب قوله.

وعن كيفية الحيلولة دون وقوع الطلاق، قال النقية: "نحتاج إلى وعي مجتعي ودورات تأهيلية للمقبلين على الزواج، والتأكيد على التوافق بين الزوجين وعدم الإكراه على الزواج، ومنع تدخل الأهل بين الزوجين".

وأرجع أسباب الطلاق إلى "عدم نضج الزوجين، وعدم وعيهما بمسؤولية الزواج وتحملهما مسؤوليته، والاختلاف الفكري بينهما"، مؤكدا أن النساء أكثر طلباً للطلاق من الرجال لأسباب عدة.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала