تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

لافروف: روسيا تقدم أدلة أكثر على التحضير لمحاكاة هجوم كيميائي في سوريا

© Sputnik . Anton Denisov / الذهاب إلى بنك الصورلقاء سيرغي لافروف مع الجبير
لقاء سيرغي لافروف مع الجبير - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الولايات المتحدة تعمل على تأجيج المشاعر حول الوضع في إدلب، وتسائل من أين لدمشق الأسلحة الكيميائية في حال قامت واشنطن وباريس بالتخلص منها.

موسكو — سبوتنيك. وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي مع عادل الجبير: "عندما يقوم الأمريكيون بتأجيج المشاعر حول إدلب، ويهددون الحكومة السورية مجددا بالعقاب في حال أقدمت على استخدام سلاح كيميائي، نتساءل: من أين يمكن أن تكون لديها أسلحة كيميائية في حال قمتم بالتخلص منها مع الفرنسيين والبريطانيين؟".

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا - سبوتنيك عربي
نيبينزيا: موسكو تعتبر الفصل بين الإرهابيين والمعارضة في إدلب مهمة أولوية

وتابع: "من جانبهم أكد الأمريكيون أنها تصريحات الفرنسيين، وأنهم لم يعلنوا ذلك".

 ووفقا له، يتشكل انطباع بأن تهديدات الولايات المتحدة لدمشق، تهدف لمنع طرد الإرهابيين من إدلب.

وقال لافروف بهذا الشأن: "يتشكل انطباع بأن هذا الموضوع والتهديدات الموجهة في هذا الشأن إلى الحكومة السورية، تستخدم لهدف وحيد، وهو منع طرد الإرهابيين من منطقة خفض التصعيد في إدلب…".

وأكد لافروف، أن موسكو وواشنطن تبحثان الوضع حول إدلب، مشيرا إلى أنه تم التطرق إلى قضية (عدم امتلاك سوريا للأسلحة الكيماوية) خلال المباحثات مغ وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو ومستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، جون بولتون.

وأضاف الوزير الروسي، لمناقشة مواضيع أخرى ومنها الوضع حول إدلب يتم استخدام القناة بين العسكريين الأمريكيين والروس، وهم يعلنون أن سوريا تملك أسلحة كيماوية، ولكن لا يقدمون أي أدلة على هذا".

كما أعرب وزير الخارجية الروسي، عن أمله في أن الغرب لن يعرقل عملية محاربة الإرهاب في محافظة إدلب السورية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала