محلل سياسي: لا مفاجآت في الحكومة السودانية الجديدة والتشكيل دون التوقعات

تابعنا عبرTelegram
قال المحلل السياسي السوداني، محمد عبد القادر، على الرغم من ارتفاع سقوفات الأمل في حكومة مختلفة لم يأت التشكيل بأي مفاجآت تذكر، ولم يضف جديدا للأسماء التي اعتدنا سماعها في كل الحكومات السابقة.

وتابع عبد القادر في اتصال مع "سبوتنيك"، اليوم الاثنين: "لم يفعل التعديل الوزاري سوى تبديل في المواقع جاء بمعظم الوزراء السابقين والمشكلة أنه دفع ببعضهم إلى حقائب أخرى بالرغم من خطورة الأوضاع التي لا تسمح بالتجريب، فقد راعى التشكيل الموازنات والتحالفات والمحاصصات السياسية أكثر من اهتمامه بجوهر المهمة التي حل من أجلها الرئيس الحكومة".

رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت وزعيم الحركة الشعبية المعارضة رياك مشار في الخرطوم - سبوتنيك عربي
قيادي بجنوب السودان يوضح هوية من أطلق النار على جنود الأمم المتحدة

وأشار عبد القادر وهو مستشار تحرير صحيفة "اليوم التالي" السودانية:

"لم ير الناس في حكومة معتز أي جديد باستثناء تسمية (الدكتور عبد الله حمدوك) الذي اعتذر عن وزارة المالية، حيث ملأ حمدوك الدنيا وشغل الناس لأن اختياره كان يشير إلى تغيير في منهج  الاختيار، ويؤكد أن هنالك تفكيرا خارج الصندوق وأن الإنقاذ آخذة في الانفتاح نحو التيارات الأخرى ولا تعتقل نفسها في زاوية الأيديولوجيا الضيقة وأن بإمكانها الاستعانة بأي سوداني يمكن أن يقدم علمه للبلاد حتى وإن كان عضوا وكادرا ملتزما في الحزب الشيوعي.

وحول الجديد الذي يمكن أن تقدمه حكومة الإنقاذ الجديدة برئاسة معتز موسى قال عبد القادر: "يظل الأمل قائما في حكومة معتز موسى تعويلا على اختراقاته ومهاراته الفردية لكنا نذكر أن البداية لم تكن مبشرة وننصحه بأهمية تجنب (الدرب الممشى) لأنه سيقود إلى ذات (الحفر القديمة) ونهدي له كذلك مقولتين (لأينشتاين) أنه (لايمكننا حل مشكلة باستخدام ذات العقلية التي أنشأتها)، وأن (الجنون هو أن تفعل ذات الشيء مرة بعد أخرى وتتوقع نتيجة مختلفة)، على كل يلزم السيد معتز موسي كثيرا من الجهد لتعويض (ضربة الجزاء) المهدرة والانتصار في التحديات القادمة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала