تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

سياسي فلسطيني: استفزازات ترامب لن تفرض علينا واقعا "مذلا" نرفضه

© REUTERSمظاهرات ضد قرار ترامب بشأن القدس في العاصمة الأردنية عمان
مظاهرات ضد قرار ترامب بشأن القدس في العاصمة الأردنية عمان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
قال السياسي الفلسطيني أحمد المندوه، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وضع نفسه في عداء مباشر مع الشعب الفلسطيني، بعد الإجراءات المتتالية التي أخرجته من دائرة الأصدقاء.

وأضاف المندوه، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين 17 سبتمبر/ أيلول 2018، أن قرار الولايات المتحدة بإغلاق مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية الشهر المقبل، وكذلك إلغاء تأشيرات السفير وأسرته، كلها أعمال عدائية، لا تصدر إلا من دولة تقطع العلاقات الدبلوماسية، وتنهي تواجد فلسطين على أراضيها.

قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني - سبوتنيك عربي
صحيفة: "لقاء سري بين مبعوث ترامب وقاسم سليماني"... وأمريكا تعلق
وتابع: "منذ أن أعلن دونالد ترامب اعترافه بيهودية الدولة الإسرائيلية، وكذلك الاعتراف بالقدس عاصمة لها، وقراره بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، في مخالفة صريحة لكافة القوانين الإنسانية والأخلاقية، التي تؤيد حق الشعب الفلسطيني في أرضه من الأزل، وهو يتخذ كل يوم إجراء جديد يؤكد به عداؤه لكل ما هو فلسطيني".

وطالب المندوه، وهو أحد أبناء حركة "فتح"، الدول العربية بضرورة التحرك بشكل مضاد، من خلال موقف عربي جماعي موحد، يرغم الولايات المتحدة الأمريكية على التوقف عن ممارساتها العدائية مع الشعب الفلسطيني، ويقنع دونالد ترامب بأنه بهذه الطريقة يكسب عداء العرب جميعا، ممن يعتبرون القضية الفلسطينية محورا مهما في أي محادثات مع إسرائيل.

وأوضح أن أي تحركات من جانب إسرائيل لعقد صداقات مع العرب خلال الفترة المقبلة، ستكون العقبة الرئيسية والأساسية أمامها هي الولايات المتحدة الأمريكية وميلها الشديد نحو عزل الشعب الفلسطيني، من أجل فرض واقع لا يرضيه، ومن أجل الحصول على قرار من القيادة الفلسطينية، بالموافقة على صفقة القرن المرفوضة شكلا وموضوعا.

ولفت السياسي الفلسطيني إلى أن الفترة المقبلة سوف تشهد أزمة كبيرة جدا بين الفلسطينيين والإسرائيليين، فبينما ستصر القيادة الفلسطينية على رفض سياسة الأمر الواقع والإذلال التي تحاول الولايات المتحدة الأمريكية فرضها، ستجد إسرائيل نفسها في حاجة إلى تهدئة على كافة الأصعدة، وهو ما يصعب تصوره مع حالة الغضب الفلسطيني الحالية.

وكان السفير حسام زملط، رئيس مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، قال إن الولايات المتحدة الأمريكية ألغت تأشيرات عائلته، حيث أشارت "رويترز" إلى قول زملط، أمس الأحد 16 سبتمبر / أيلول، إن عائلته غادرت الولايات المتحدة بعد إبلاغها بأن تأشيراتها ستصبح غير سارية عند إغلاق مكتب البعثة الشهر المقبل، رغم أنه كان من المقرر أن تستمر تلك التأشيرات سارية حتى عام 2020.

وأعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية سيتم إغلاقه، فيما انتقدت حنان عشراوي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الإدارة الأمريكية ووصفت ما حدث بـ"الإجراء الانتقامي"، مشيرة إلى أن الهدف منه هو الضغط على الفلسطينيين وابتزازهم إلى مستوى جديد.

وأعلنت القيادة الفلسطينية مقاطعة جهود السلام عقب اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، قبل أن تقرر واشنطن وقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) الشهر الماضي.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала