تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

وثائق إسرائيلية تكشف عن مقترح كاد أن يفسد حرب أكتوبر 1973

© AP Photo / Ahmed Tayebالجيش المصري يرفع راية النصر
الجيش المصري يرفع راية النصر - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
كشفت تقارير صحفية وثائق رسمية إسرائيلية جديدة تم الإفراج عنها عن مقترح رسمي كاد أن يفسد حرب أكتوبر/تشرين الأول عام 1973.

وتمكن خلال حرب 73 أو كما تقولها إسرائيل "حرب يوم كيبور"، الجيش المصري من عبور خط بارليف وتحقيق انتصارات أسفرت عن استعادته شبه جزيرة سيناء المحتلة حينها، فيما هاجم الجيش السوري القوات الإسرائيلية في محاولة لاستعاد هضبة الجولان.

معرض يضم بعض مقتنيات الموساد التاريخية - سبوتنيك عربي
الموساد يكشف الدافع الرئيسي وراء عمل أشهر جواسيسه داخل مصر لصالح إسرائيل
ونشرت "هآرتس" مجموعة جديدة من الوثائق الرسمية، التي تكشف حصول حكومة إسرائيل برئاسة، غولدا مائير، على معلومات مفصلة عن الحرب قبل فترة من اندلاعها، عن طريق أشرف مروان، صهر الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، ومستشاره الخاص وموضع ثقة الرئيس حينها أنور السادات.

وأوضحت الوثائق أن مروان، الذي كان في زيارة إلى لندن، طلب لقاء تسيبي زامير، رئيس الموساد حينها، وأبلغه يوم 3 أكتوبر/تشرين الأول بتفاصيل هجوم الجيشين المصري والسوري وأنهما سيشنان حربا ضد القوات الإسرائيلية قبل مساء 6 أكتوبر.

وحذر أشرف مروان، وفقا لتلك الوثائق الموساد الإسرائيلي من أن تلك الحرب ستنطلق من جبهتي السويس والجولان.

قرار مدمر

وقالت "هآرتس" إن غولدا مائير اجتمعت مع الحكومة المصغرة، وقدمت مقترحا، وصفته بأنه كان يمكن أن يكون "مدمرا" على جبهتين.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثائق أظهرت أن غولدا مائير قدمت مقترحا، بتسريب المعلومات، التي حصلت عليها من أشرف مروان إلى وسائل الإعلام الأجنبية، قبل ساعات فقط من الهجوم.

لكن تم التراجع عن تلك الفكرة، لأنها وصفت بأنها قد تكون مدمرة، وتكشف عميل "مهما" داخل الكوادر المصرية الداخلية، بحسب الصحيفة الإسرائيلية.

لكن عادت "هآرتس" وقالت إن تسريب تلك المعلومات، كان يمكن أن يكون مدمرا لحرب أكتوبر 1973، نفسها، لأنه كان يمكن أن يدفع الجيشين المصري والسوري، إلى تأجيل الحرب، بعد تسريب المعلومات المتعلقة بها وإفساد عامل المفاجأة وسيمنح الجيش الإسرائيلي قدرات إعدادية أكبر لأي عملية مقبلة.

يذكر أن الصحافة الإسرائيلية كشفت في عام 2002 أن مروان كان عميلا للموساد، ومات في 27 يونيو/حزيران عام 2007 بعد أن سقط من شرفة شقته في لندن، إلا أن السلطات البريطانية استبعدت أي شبهة جنائية في موته، بسبب تدهور حالته الصحية والعثور على آثار أدوية مضادة للاكتئاب في دمه.

من جانبها، رفضت مصر التقارير المتداولة عن أن أشرف مروان كان عميلا لدى إسرائيل، واكتفت بالقول في بيانات رسمية إنه كان شخصية "وطنية"، وأسدى خدمات جليلة لمصر ولأمنها، وأقيمت له جنازة رسمية في القاهرة وقت وفاته عام 2007. 

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала