تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

حماس تعلق على خطاب الرئيس عباس في الأمم المتحدة

تابعنا عبر
استنكرت حركة حماس خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ووصفته بأنه مكرر، كما أنه تجاهل أحداث مسيرات العودة وكسر الحصار.

رام الله — سبوتنيك. وقالت الحركة، في بيان أمس الخميس، "تابعنا الخطاب الذي ألقاه رئيس السلطة محمود عباس من على منصة الأمم المتحدة، وكان في مجمله خطاباً مكرراً يستعرض الحال التي أوصلتنا إليه سياساته ونتجت عن أخطائه في عدم توقع سلوك الأطراف المختلفة رغم تحذيرات كل الفصائل وأحرار شعبنا، إذ كرر المطالب ذاتها من المجتمع الدولي".

الرئيس محمود عباس - سبوتنيك عربي
صحيفة عبرية تكشف عن خليفة عباس
وأضاف البيان أن تجاهل عباس في خطابه "لمسيرات العودة وكسر الحصار واستثناء غزة وبطولاتها وأهلها من خطابه هو تجسيد وتكريس لحالة الانقسام، وإعطاء الضوء الأخضر لإسرائيل لمزيد من الجرائم والقتل وتسهيل تنفيذ صفقة القرن".

كما استنكرت حماس استمرار الرئيس الفلسطيني في مسار المفاوضات قائلة "إن تأكيد السيد أبو مازن [الرئيس الفلسطيني] في خطابه استمراره في مسار المفاوضات بعد مئات المؤتمرات والجولات وتكرارها ما هو إلا استنساخ للفشل ومضيعة للوقت، وفرصة ممنوحة للعدو يستغلها لتغيير الواقع السياسي عبر الاستيطان والتهويد، ومحاولة تقويض حق العودة بالانقضاض على الأونروا، وكل ذلك يحدث والتنسيق الأمني مستمر، والمقاومة في الضفة مكبلة، والشعب مقيد في التعبير عن رفضه للتهويد والاستيطان حتى ولو بشكل شعبي وسلمي".

وتابع البيان أن "وصف المقاومة من على منبر الأمم المتحدة بأنها ميليشيا وإرهاب، ورفضه لسلاحها هو طعنة نجلاء في خاصرة الشعب وتاريخه ومقاومته وشهدائه".

خطاب الرئيس محمود عباس فس الأمم المتحدة - سبوتنيك عربي
صحيفة تكشف لأول مرة عن "عرض قطر" الذي رفضه عباس
ودعت الحركة في بيانها عباس إلى "الوقف الفوري للتنسيق الأمني والتعاون مع إسرائيل بالأشكال كافة".

وقال الرئيس عباس، في خطابه أمام الدورة الثالثة والسبعين في الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، "هناك اتفاقات مع حركة حماس، وآخرها اتفاق 2017، فإما أن تنفذها بالكامل، أو نكون خارج أية اتفاقات أو إجراءات تتم بعيداً عنا، ولن نتحمل أية مسؤولية، وسنواجه بكل حزم المشاريع الهادفة إلى فصل قطاع غزة الحبيب عن دولتنا تحت مسميات مختلفة".

هذا وانطلقت الثلاثاء الماضي، أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة قادة دول العالم. وتبحث اجتماعات هذه الدورة عدداً من القضايا الدولية الشائكة، على رأسها الملف النووي الإيراني، والسلام في شبه الجزيرة الكورية، والأزمات في اليمن وسوريا وليبيا، فضلاً عن مأساة أقلية الروهينغا والمهاجرين عبر البحر الأبيض المتوسط.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала