اغتيال موظف في البصرة ونجاة مسؤول (فيديو)

© REUTERS / Essam al-Sudaniمدينة البصرة، العراق 9 سبتمبر/ أيلول 2018
مدينة البصرة، العراق 9 سبتمبر/ أيلول 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
فتح مسلحون مجهولون يستقلون سيارة نوع "بيك أب"، أمس السبت، النار على معاون طبي، في محافظة البصرة، التي شهدت قبل أيام قليلة مقتل أحد أبرز وأشهر ناشطات حقوق الإنسان، وعلى غرار اغتيال عارضة الأزياء تارة فارس في بغداد.

وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ومنها "فيسبوك"، و"إنستغرام"، مساء أمس، تسجيلا مصورا للحظة اغتيال المعاون الطبي "حيدر شاكر" أمام مستشفى التعليمي الواقع في وسط البصرة، أقصى جنوب العراق.

والتقطت كاميرات المراقبة لأحد المحلات التجارية، بفيديو تابعته "سبوتنيك"، جريمة القتل التي نفذها مسلحون مجهولون أردوه قتيلا بإطلاقات نارية من الخلف بعد أن انتقل من الشارع الأول إلى الأخر حاملا كيسا يحوي وجبة عشاء وقنينة ماء.

وتقع مستشفى التعليمي، بالقرب الجسر الايطالي الحديث، في وسط البصرة المحافظة الأغنى نفطيا، والتي تشهد منذ منتصف العام الحالي تظاهرات شعبية واسعة ضد الفقر والتهميش والإبعاد عن الوظائف وانعدام الخدمات.

وعلى الطريقة نفسها، قتلت الناشطة المدنية، سعاد العلي، رئيسة منظمة ود، على يد مسلح مجهول، في محافظة البصرة، وأيضا رصدت كاميرات المراقبة عملية الاغتيال الثلاثاء الماضي، 25 أيلول/ سبتمبر.

وكانت وزارة الصحة العراقية أعلنت، الخميس، مقتل وصيفة ملكة جمال العراق السابقة وعارضة الأزياء، تارة فارس، بطلق ناري.

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، مساء أمس الجمعة، "وجه رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي كلا من وزارة الداخلية والخلية الاستخبارية بالعمل فورا وخلال 48 ساعة على تركيز الجهود على المستوى الوطني والحصول معلومات واتخاذ إجراءات تتعلق بجرائم اغتيال واختطاف حصلت بتنفيذ عالي المستوى في البصرة وبغداد وأماكن أخرى بصورة متزامنة".

المذيعة حليمة بولند - سبوتنيك عربي
حليمة بولند تعلق على مقتل تارة فارس
وأثار مقتل ملكة الجمال، وعارضة الأزياء العراقية، تارة فارس، الأكثر جرأة وإثارة، والشهيرة بصورها التي تظهر في أغلبها ما بين شبه عارية، بملابس تعتبر فاضحة جدا في العراق، زوبعة غضب واستياء شعبيا تنديدا بمقتلها.

وتناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلا مصورا، يظهر لحظة نقل تارة مضرجة بدمائها من سيارتها، من وسط شارع الربيعي في منطقة زيونة، شرقي العاصمة بغداد، من قبل شباب حاولوا إنقاذ حياتها بعد عملية اغتيال أنهت عمرها في مقتبل العشرين.

وأفادت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، نقلا عن مصدر رفيع في وزارة الداخلية العراقية، بأن الأجهزة الأمنية احتجزت رجلا كان برفقة "تارة" في سيارتها الشخصية، لحظة مقتلها للتحقيق معه.

وأضاف المصدر أن شخصا مسلحا يقود دراجة نارية أطلق النار على عارضة الأزياء، تارة فارس، عدة رصاصات، منوها إلى أن الداخلية العراقية، شكلت فريق تحقيق لكشف ما وراء الجريمة والفاعل.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала