تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

ميركل تزور ضحايا "محرقة النازية" في القدس الغربية

© AP Photo / Markus Schreiberانجيلا ميركل
انجيلا ميركل - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
بدأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أولى محطات زيارتها في إسرائيل، التي تستغرق أربعا وعشرين ساعة، بوضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري لضحايا "المحرقة النازية" من اليهود في متحف "ياد فاشيم" بالقدس الغربية.

القدس — سبوتنيك. وستلتقي ميركل، خلال الزيارة التي بدأتها اليوم الخميس 4 أكتوبر / تشرين الأول، بالرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وبعدد من رجال الأعمال.

نجل ولي عهد بريطانيا الأمير وليام خلال زيارته الأولى لإسرائيل، 26 يونيو/حزيران 2018 - سبوتنيك عربي
الأمير وليام يزور ضحايا المحرقة النازية في إسرائيل (صور)
وبحسب برنامج الزيارة، ستحصل ميركل على شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة حيفا، كما ستحضر معرضا لأحدث التقنيات الإسرائيلية، وذلك قبل أن تجتمع الحكومتان الألمانية والإسرائيلية عصر اليوم الخميس في جلسة مشتركة لبحث جملة من المواضيع ذات الاهتمام المشترك، وسيتم خلالها التوقيع على عدة اتفاقيات تعاون مشترك.

وكانت المستشارة الألمانية وصلت إلى إسرائيل، مساء أمس الأربعاء، ويرافقها في زيارتها 14 وزيرا من حكومتها.

وكان في استقبالها في مطار "بن غوريون" وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تساحي هنغبي، وستستمر الزيارة يوما واحدا فقط.

وبحسب صحيفة "يديعوت آحرونوت" العبرية،  سيتباحث الطرفان في العلاقات بين البلدين خصوصا على الصعيد الاقتصادي والتكنولوجي، إلى جانب المفاوضات مع الفلسطينيين، والتصعيد في قطاع غزة، والقضية الإيرانية.

وأضافت الصحيفة: "هناك تباين بين إسرائيل وألمانيا بعدد من القضايا الجوهرية في الملف الفلسطيني والإيراني".

وليس من المقرر أن تشمل زيارة المستشارة الألمانية أي لقاءات مع مسؤولين فلسطينيين في رام الله والضفة الغربية.

ودعا رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد لله ميركل، إلى الضغط على إسرائيل بغية إلغاء قرار هدم قرية "خان الأحمر" المهددة من قبل السلطات الإسرائيلية بالتهجير والهدم، وإيقاف الاستيطان.

وسبق للمستشارة الألمانية ميركل زيارة إسرائيل خمس مرات منذ فوزها لأول مرة بمنصب المستشار الألماني والتقت نتنياهو تسع مرات.

وكان آخر لقاء جمع بين المستشارة الألمانية ميركل ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامن نتنياهو في يناير / كانون الثاني الماضي، في مدينة دافوس السويسرية، حيث طالبها نتنياهو بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران.

وعبرت ميركل في حينها عن اختلاف وجهة نظرها فيما يتعلق بتعامل إسرائيل مع الاتفاق النووي، وأكدت له أنها تتفهم القلق الإسرائيلي وأن الهدف المشترك هو منع إيران من امتلاك أسلحة نووية.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала