تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الداخلية الأفغانية: طالبان تقود "حربا نفسية"

© Sputnik . Valeryi Shustov / الذهاب إلى بنك الصورمدينة كابول
مدينة كابول - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
وصفت وزارة الداخلية الأفغانية إعلان حركة "طالبان" عن نيتها عرقلة الانتخابات التشريعية المقبلة بـ"الكلمات المكررة"، وأكدت أن الحركة تمارس حربا نفسية دعائية ضد الأفغان بهدف ثنيهم عن المشاركة في الانتخابات التي ستقام في 20 من الشهر الجاري.

هجوم استهدف ثكنة للجيش الأفغاني بالقرب من الأكاديمية العسكرية في كابول، أفغانستان 29 يناير/ كانون الثاني 2018 - سبوتنيك عربي
معارك بين طالبان والقوات الأفغانية للسيطرة على طريق سريع
كابول — سبوتنيك. وقالت الداخلية الأفغانية في بيان صحفي اليوم الاثنين، "طالبان أعادت نشر الكلمات المكررة، التي يتم إملاؤها عليهم من داعميهم الأجانب في قالب بيان إعلامي مكرر لا يحمل في طياته أي جديد".

ووضعت الوزارة البيان الصادر عن "طالبان" في إطار الحرب النفسية والدعائية، التي تمارسها طالبان ضد أبناء الشعب الأفغاني، لافتة إلى أن الحرب التي يشنها المتمردون ضد النظام الشعبي في أفغانستان هي لتحقيق أهداف الأجانب.

وكانت حركة "طالبان" قد اعتبرت في بيان لها، أن العملية الانتخابية في أفغانستان بالبرنامج الأمريكي الذي يهيء الأرضية لاستمرار الاحتلال وتعهدت بمنع إقامة الانتخابات، وذلك بحسب ما نقلت عنها وكالات أنباء محلية.

ونقلت وكالة "خاورميانه" للأنباء الأفغانية بيان الحركة وقد جاء فيه "على مدى 17 عاما من احتلال أفغانستان قام الأمريكان بإجراء العديد من البرامج تحت عنوان الانتخابات، التي لم تؤد لتحسين مآسي الشعب بل كانت سببا في إلحاق أضرار وطنية كبيرة ومهدت أرضية أوسع للمحتل الأجنبي".

وفي حين ادعت الحركة سيطرتها على 50 بالمئة من أراضي البلاد، أكدت بأن أقلمة الانتخابات "الاستعراضية" ستقتصر على مراكز المدن فقط.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала